السبت , فبراير 17 2018
الرئيسية / تعليمية / أكاديميون ماليزيون يرفض دراسة وصفت الاستقلالية الذاتية الممنوحة للجامعات الحكومية ب ”الخطاب المحض“

أكاديميون ماليزيون يرفض دراسة وصفت الاستقلالية الذاتية الممنوحة للجامعات الحكومية ب ”الخطاب المحض“

كوالالمبور (الأثير)

رفض مؤتمر رابطة الأكاديميين الماليزيين دراسة أجراها معهد الديمقراطية والشؤون الاقتصادية التي وصفت الاستقلالية الذاتية الممنوحة للجامعات الحكومية بأنها مجردخطاب محضحسب تعبير الدراسة.

وانتقدت هذه الدراسة التي نشرت في يونيو الماضي محدودية الحريات في الجامعات الحكومية، نظرا لارتباطها بمخصصات ومنح مالية مقدمة من قبل الحكومة، وهو ما يعيق تطوير الجامعات، والتمتع باستقلاليتها كمؤسسات تعليمية.

وقال المدير التنفيذي لمعهد الديمقراطية والشؤون الاقتصادية وان سيفول وان جان،إن هدف الحكومة هو ضمان الاستقلال الذاتي للمؤسسات العامة، داعيا إلى إلغاء أو تعديل قانون الجامعات والكليات الجامعية لعام 1971، وذلك لكي تتمكن تلك المؤسسات التعليمية من تنظيم نفسها ذاتيا.

من جهته رد عليه رئيس مؤتمر رابطة الأكاديميين الماليزيين البروفيسور محمد عيدروس محمد ماسرين في بيان نشرته وكالة الأنباء الماليزية، أن الاستقلالية المطلقة للجامعات الحكومية تعتبر عملية انتقالية، ويجب أن تأخذ بالاعتبار مواقف تلك الجامعات بوصفها كيانات مهمتها تطوير التعليم العالي.

وأضاف محمد عيدروسإذا منحت الجامعات الحكومية استقلالها المطلق فإن رسوم الدراسة سترتفع، موضحا أن هناك طبقات عديدة من المجتمع الماليزي سيحرمون من مواصلة تعليمهم العالي في الجامعات الحكومية.

وأكد أن الاستقلالية الذاتية الممنوحة للجامعات الحكومية لم تزل خاضعة للوائح الحكومية التي لم تزل تقدم دعمها المالي لتلك الجامعات، مضيفاأنه يجب أن يكون للحكومة رأي في تخطيط الميزانية والإنفاق في الجامعات الحكومية“.

لكنه أردف قائلايجب أيضا على الحكومة منح تلك الجامعات الثقة لإدارة نفسها من خلال مجلس الجامعة، رافضا في الوقت نفسه إلغاء دور الحكومة، لأنها تقوم بدور رقابي ومرجعي لكافة المؤسسات التعليمية في البلاد.

شاهد أيضاً

ماليزيا تبدي استعدادها لتقديم تعليم شامل لطلاب الدول المضطربة

بوتراجايا (الأثير) أبدى وزير التعليم العالي الماليزي إدريس جوسوه استعداد بلاده بلعب دور في تقديم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *