الأحد , يناير 21 2018
الرئيسية / اقتصادية / إطلاق مبادرة إطارية بين ماليزيا وإندونيسيا وتايلاند لتسوية عملاتها المحلية 

إطلاق مبادرة إطارية بين ماليزيا وإندونيسيا وتايلاند لتسوية عملاتها المحلية 

كوالالمبور (الأثير)

أطلقت البنوك المركزية في كل من دول ماليزيا وإندونيسيا وتايلاند مبادرة إطارية لتسوية مشتركة لعملاتها المحلية، وذلك لتشجيع استخدام تلك العملات على نطاق أوسع في تيسير وتعزيز التجارة والاستثمار في الدول الثلاث.
وذكر بيان مشترك صادر عن البنوك المركزية للدول الثلاثة، عقب اجتماع محافظي البنوك في جاكرتا الاندونيسية، أن هذه المبادرة الإطارية تشير إلى مدى تقدم وتحقيق إنجازات التعاون المالي الإقليمي، لاسيما بين البنوك المركزية الإندونيسية والماليزية والتايلاندية.
وحضر الاجتماع كل من محافظ البنك المركزي الماليزي محمد إبراهيم، ومحافظة البنك المركزي الإندونيسي أغوس مارتواردوجو، ومحافط البنك المركزي التايلاند فيراثاي سانتيبرابهوب.

وأشار البيان أنه من المقرر أن يسرى مفعول هذه المبادرة اعتبارا من 2 يناير 2018، وذلك لتسوية ثلاث عملات من خلال ثلاث إطارات، وهي إطار تسوية الروبية الإندونيسية والرينجيت الماليزي، وإطار تسوية الروبية الإندونيسية والبات التايلاندي، وإطار تسوية البات التايلاندي والرينجيت الماليزي.
وأفاد البيان أن هذه المبادرة الإقليمية تأتي ضمن توصيات مذكرتي التفاهم الثنائي التي وقعت من قبل البنوك المركزية في الدول الثلاثة في 23 ديسمبر 2016، وذلك تمهيدا لإطلاق المبادرة الإطارية لتسوية العملات المحلية.

العلاقات بين الدول الثلاثة

وقال محافظ البنك المركزي الماليزي محمد إبراهيم في تصريح صحفي، أن تسوية العملات العابرة للحدود تهدف إلى تسوية التجارة والاستثمارات المباشرة، وقد تُعزز بشكل أكبر على خلفية التجارة القوية بين الدول الآسيوية.

وأشار إلى أنه في العام الماضي، بلغت قيمة التجارة البينية الإقليمية 521 مليار دولار أمريكي، أي ما يعادل 23.5 في المائة من إجمالي التجارة، بينما ارتفعت الاستثمارات فيما بين بلدان آسيا إلى مستوى قياسي بلغ 24 مليار دولار في عام 2016، وشكلت 25 في المائة من إجمالي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى المنطقة.

وقال محمد إنها فرصة للتخفيف من تأثير التقلبات في العملات الرئيسية على أنشطة التجارة والاستثمار الإقليمية، موضحا أن ذلك من شأنه تهيئة بيئة مواتية للاستعمال الفعال للعملات المحلية، وأن تؤدي إلى زيادة فعالية التكاليف واستقرار الأعمال التجارية وزيادة الطلب على المنتجات المالية بالعملة المحلية.

وذكر بيان صادر من البنك المركزي الماليزي أن إندونيسيا وتايلند تعتبران شريكان مهمان لماليزيا سواء في التجارة أو الاستثمارات المباشرة، حيث تتمتع بنمو مستمر مدفوعا بالروابط بين الشركات والاستثمارات العابرة للحدود.

وأضاف البيان أنه على الرغم من أن ماليزيا شاركت في حجم التجارة الثنائية 13.8 مليار دولار مع إندونيسيا، و13 مليار دولار مع تايلند في عام 2016، إلا أنها لم تسجل سوى 5.8 في المائة و 11.4 في المائة من التجارة بالعملات المحلية مع إندونيسيا وتايلند على التوالي.

من جهته قال محافظ البنك الاندونيسي اجوس مارتواردوجو في تصريح صحفي أن 94 فى المائة من الصادرات الاندونيسية، و78 في المائة من الواردات تم تسويتها بالدولار الأمريكى، وأن الإطار الجديد يهدف إلى تنويع العملات الاخرى، ماسيتيح بالطبع استقرارا أفضل للنظام المالي الاندونيسي.

وأوضح بأن التسوية المباشرة تعني أن البنوك المركزية في اندونيسيا وماليزيا وتايلاند يمكنها أن تكمل المعاملات دون استخدام الدولارات، مما يحسن من كفاءتها التشغيلية، مفيدا أن ماليزيا وتايلاند تعتبران من أكبر الشركاء التجاريين لاندونيسيا في جنوب شرق آسيا فى اندونيسيا حيث بلغت قيمة الصادرات غير النفطية والغاز 10.3 مليار دولار امريكى في الفترة من يناير إلى اكتوبر. كما استوردت اندونيسيا بضائع قيمتها 11.9 مليار دولار أمريكي من ماليزيا وتايلاند.

البنوك المعينة في المبادرة

وأفاد البيان المشترك بين الدول الثلاثة أنالبنوك المعينة في المبادرة هي بنوك صديقة ومرنة في كل بلد، ولديها خبرات في تسهيل التجارة بين الدول الثلاثة، كما لديها خبرات في علاقات العمل مع البنوك الإقليمية، ولديها قاعدة عملاء واسعة ومكاتب فرعية منتشرة“.

وقامت ماليزيا واندونيسيا بتعيين بنوك (سي آي أم بي)، و(هونغ ليونغ)، و(مالايان)، و(بابليك)، و(آر إتش بي)، و(راكيات اندونيسيا)، و(منديري)، و(سيتنرال آسيا)، و(نغارا اندونيسيا)، و(سي آي إم بي نياغا)، و(ماي بنك اندونيسيا).

فيما قامت اندونيسيا وتايلاند بتعيين بنوك (راكايات اندونيسيا)، و(مانديري)، و(بانكوك)، و(أيودا)، و(كاسيكورن)، و(كرونغ تاي)، و(سيام كوميرشال).

وعينت ماليزيا وتايلاند بنوك (سي آي أم بي)، و(مالايان)، و(بابليك)، و(آر إتش بي)، و(بانكوك)، و(طوكيوميستوبيشي)، و(يونايتد أوفرسيس)، و(أيودا)، و(سي آي إم بي تاي)، و(كاسيكورن)، و(كرونغ تاي)، و(سيام كوميرشال).

شاهد أيضاً

البنك المركزي الماليزي يصدر عملات تذكارية تقديرا لسلاطين وملوك البلاد

كوالالمبور (الأثير) أطلق ملك ماليزيا السلطان محمد الخامس أوراق نقدية من العملة الماليزية صادرة عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *