السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / اجتماعية / بوتراجايا تقيم أول محكمة للجرائم الجنسية ضد الاطفال في جنوب شرق آسيا

بوتراجايا تقيم أول محكمة للجرائم الجنسية ضد الاطفال في جنوب شرق آسيا

إقامة أول محكمة في جنوب شرق آسيا للجرائم الجنسية ضد الاطفال في بوتراجايا الماليزية

بوتراجايا (الأثير)

أعلنت السلطات الماليزية عن إقامة أول محكمة خاصة للجرائم الجنسية ضد الأطفال في منطقة جنوب شرق آسيا، ومقرها في العاصمة الإدارية بوتراجايا، وسط تزايد عدد حالات التحرش والاغتصاب ضد الاطفال دون سن الثامنة عشرة في البلاد خلال السنوات الماضية.

قانون الجرائم الجنسية

وتشير تقارير أن معظم الشكاوى المتعلقة بالاعتداء الجنسي ضد الأطفال في ماليزيا لا تأخذ حقها خلال المحاكمات، ويرجع ذلك إلى ضعف نظام العدالة الجنائية في البلاد، لذلك مرر البرلمان الماليزي مشروع قانون الجرائم الجنسية ضد الأطفال لعام 2017 في ابريل الماضي.

ويجرم هذا القانون جميع أنوع استمالة الاطفال بما في ذلك لمسهم، وطلب صداقتهم تمهيدا للاعتداء الجنسي.

كما ينص القانون على عقوبات في صنع وامتلاك مواد اباحية تشمل أطفالا أعمارهم دون 18 عاما.

والعقوبة القصوى بموجب القانون هي السجن لمدة تصل إلى 30 عاما وستة ضربات بالسوط في حال الإدانة بصنع أو حيازة أو توزيع المواد الإباحية المتعلقة بالأطفال.

تدشين المحكمة الخاصة

وقال ئيس الوزراء الماليزي نجيب عبدالرزاق في خطابه أثناء تدشين المحكمة الخاصة في بوتراجايا، أن المحكمة هي الأولى من نوعها في ماليزيا والمنطقة، مفيدا أنالمحكمة ستساعد على تسريع وضمان سلاسلة الإجراءات، وكذلك جلسات الاستماع لقضايا الجرائم الجنسية التي يعتبر فيها الطفل ضحية“.

وأشار إلى أن المحكمة ستركز على قضايا تشمل الاستحواذ على مواد إباحية، واستمالة الاطفال، والاعتداء الجنسي ضد الاطفال، وفقا للقانون الذي سيتم تنفيذه قريبا، مفيدا أنه من المتوقع ان تنظر المحكمة في أول قضية لها يوم ال4 من يوليو القادم.

وذكر بأنهسيرأس هذه المحكمة قاض من قضاة المحكمة العليا الماليزية ويتمتع بخبرة 25 عاما في المسائل القضائية والتشريعية، معربا عن أمله في توسيع تعاون جميع المعنيين بقضايا الطفل لضمان تحقيق الهدف من إقامة هذه المحكمة الخاصة ومراقبة أدائها باستمرار.

وضع مبادئ توجيهية

واقترح رئيس الوزراء الماليزي وضع مبادئ توجيهية لمعالجة قضايا الجرائم الجنسية ضد الأطفال، داعيا إلى إنشاء لجنة عمل لوضع تلك المبادئ تضم المحكمة والادعاء العام ووزارة المرأة والأسرة وتنمية المجتمع الماليزية ومنظمات غير حكومية مهتمة بالطفل بما فيها اليونيسيف.

وتقع المحكمة في قصر العدل بمدينة بوتراجايا وهي مخصصة لترافع القضايا الواقعة في كل من ولاية سيلانجور ومدينتي كوالالمبور وبوتراجايا، حيث تسعى السلطات إلى إقامة محاكم خاصة مماثلة في ولايات جوهور وبينانج مع نهاية هذا العام أو العام القادم.

حالات الاعتداءت الجنسية

وتظهر الإحصاءات التي أجرتها إدارة الرعاية الاجتماعية الماليزية أن 579ر5 حالة من حالات الاعتداءت الجنسية ضد الأطفال سجلت من عام 2010 حتى عام 2015 بمتوسط 963 حالة في السنة.

في حين سجلت الشرطة الملكية الماليزية 759ر2 حالة اغتصاب، و412 حالة زنا محارم، و1،423 حالة مضايقات، و422 حالة جنس غير طبيعي، بين عامي 2015 و 2016، شملت ضحايا أعمارهم دون 18 عاما.

البريطاني ريتشادر هاكل

يذكر أن الجرائم الجنسية المرتكبة ضد الأطفال تصدرت العناوين الرئيسية في الصحف الماليزية خلال السنوات الأخيرة، كان أشهرها قضية المصور البريطاني ريتشادر هاكل الذي اغتصب وتحرش بأكثر من 23 طفلا من الأسر الفقيرة في ماليزيا الذي عاش فيها أكثر من عام تحت غطاء العمل التطوعي.

ولم تعرض جرائمه البشعة إلا بعد اعتقاله في لندن في ديسمبر 2014، حيث حكمت محكمة بريطانية ضده بالسجن مدى الحياة في 2016 بتهمة اغتصاب ما لايقل عن 71 طفلا من الأسر الفقيرة في ماليزيا وكمبوديا خلال عقد من الزمان.

شاهد أيضاً

غضب عالمي على أب ماليزي اغتصب ابنته أكثر من 600 مرة

كوالالمبور (الأثير) شكل خبر ارتكاب أب ماليزي في الثلاثينات من عمره بارتكاب 626 اعتداء جنسيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *