السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / مقالات / اختفاء البطالة المقنعة في ماليزيا

اختفاء البطالة المقنعة في ماليزيا

إبراهيم الديب كاتب وباحث مصري مقيم في ماليزيا
إبراهيم الديب
كاتب وباحث مصري مقيم في ماليزيا

إن ماليزيا لما تتمتع بها من خبرات في كفاءة الجهاز الإداري أدت إلى حدوث حالة من الاستخدام الأمثل للعمالة بحسن توزيع المهام الإدارية على العاملين في المجتمع.

فالبطالة المقنعة قد تؤدي إلى إحساس الموظف بأنه يتقاضى راتباً دون مقابل أو بأن تخصصه عديم الصلة بالوظيفة التي يمارسها، وأنه يؤدي إلى شعوره بالإحباط والمتاعب النفسية، فضلا عن التأثير السلبي على الاقتصاد القومي بدفع مرتبات ضخمة لموظفين لا تتناسب قدراتهم وإنتاجيتهم مع تلك الرواتب.

ومن جهة أخرى فإن قيام الدولة بمؤسساتها بالاستخدام الأمثل للموارد البشرية الموجودة في ماليزيا يدل على نجاح القرار الإداري الذي يمثل تقدماً كبيراً في مستوي التوظيف الإداري.

وتجدر الإشارة إلى أن ماليزيا برغم ما تتمتع به من قدرات بشرية وفنية في كافة المجالات فإن تجربتها في مجال توظيف العمالة بناءاً على قدراتهم وخبراتهم شهدت ترحيباً دولياً كبيرا، حيث تعتبر من أكبر التحديات التي تواجه الاقتصاديات.

ومن الجدير بالذكر أن البطالة من أشد المخاطر التي تهدد استقرار وتماسك المجتمعات، ويبدو أن أسبابها تختلف من مجتمع لآخر، وحتى أنها تتباين داخل نفس المجتمع من منطقة لأخرى.

وبإمعان النظر في التجربة الاقتصادية الماليزية فإن البرامج والسياسات الاقتصادية والنقدية الجديدة التي تتخذها ماليزيا حيال  تنفيذ المشروعات الجديدة، وكذلك فإن سياسـات التعليم والتدريب المتطورة أدت إلى إستيعاب العمالة الماليزية في هذه المشروعات الجديدة.

بالإضافة إلى أن المدن الجديدة التي تم إنشاؤها سوف تخلق حالة من الانتعاش الوظيفي لأنها سوف تستوعب العديد من العمالة ولا سيما في كافة المجالات.

وقد أشارت بعض الدراسات الحديثة أن القطاع السياحي استوعب الكثير من العمالة وكذلك فإن رؤوس الأموال الواردة من الخارج وخاصة من المهاجرين العرب قد حققت سيولة نوعية في الأسواق.

وبالتالي فلا وجود لظاهرة البطالة المقنعة في المؤسسات الماليزية وخاصة بعد إقرار العديد من السياسات التي تقضي بربط الأجر بالأنتاج وأيضاً إرتباط مستوي تحسن دخل الفرد بإنتاجية العامل والفرد.

ومن جهة أخرى فإن الحكومة الماليزية حريصة على الإستثمار في العنصر البشري وتنميته وإزدهاره، ومن ثم فإن وجود العمال في غير مواضعهم أو حصولهم علي أجور لاتتناسب مع مستوي أعمالهم أمر لايليق في ظل تقدم تطبيق خطة تحسين الاقتصاد والدخل للوصول والنهوض بمستوى الاقتصاد إلى أن يضاهي الدول المتقدمة.

علاوة على ذلك فإن ماليزيا تعتبر من الدول الخالية من البطالة المقنعة، نتيجة الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي والسياسي الذي حققته ماليزيا وخاصة العشر سنوات الأخيرة.

شاهد أيضاً

اقتصاد مرن رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية الدولية

أكدَ البنك المركزي الماليزي بأن اقتصاد البلاد لم يزل مرناً، رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *