الأربعاء , ديسمبر 13 2017
الرئيسية / سياسية / افتتاح سفارة للبحرين في كوالالمبور في ختام زيارة الملك حمد آل خليفة

افتتاح سفارة للبحرين في كوالالمبور في ختام زيارة الملك حمد آل خليفة

KUALA LUMPUR, 1 Mei -- Yang di-Pertuan Agong Sultan Muhammad V (dua, kiri) dan Raja Bahrain Raja Hamad Isa Al Khalifa (tiga, kiri) berkenan beramah mesra dengan barisan menteri kabinet ketika berangkat hadir pada sambutan rasmi di Parlimen hari ini. Turut hadir Perdana Menteri Datuk Seri Najib Tun Razak dan Menteri Pertahanan Datuk Seri Hishammuddin Tun Husein (kiri).?Raja Bahrain itu mengadakan lawatan negara ke Malaysia selama empat hari bermula semalam.?-- fotoBERNAMA (2017) HAK CIPTA TERPELIHARA

بوتراجايا (الأثير)

اختتمت زيارة العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة إلى ماليزيا خلال مايو الماضي، بالإعلان عن افتتاح مملكة البحرين سفارتها في ماليزيا، وذلك بعد 43 عاما من بدء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وقال وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد آل خليفة في مؤتمر صحفي مع وزير الدفاع الماليزي هشام الدين حسين، أن قرار فتح السفارة يأتي لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وسيتم خلال الشهرين المقبلين إرسال فريق مختص لإتخاذ الإجراءات الضرورية لافتتاح السفارة في كوالالمبور.

وتأتي زيارة الملك البحريني لماليزيا، بدعوة من ملك ماليزيا السلطان محمد الخامس، وقد رافقه وفد رفيع المستوى يضم وزراء وكبار المسؤولين ورجال الأعمال.

مناقشات واسعة النطاق

وشملت الزيارة محادثات بين الملكين الماليزي والبحريني، ولقاء الملك البحريني بسلطان ولاية بهانج السلطان أحمد شاه، وكذلك زيارة الملك حمد إلى مقر القيادة العسكرية الماليزية، كما اجتمع برئيس وزراء ماليزيا نجيب عبد الرزاق، واجتمع الوزراء البحرينيين بنظرائهم الماليزيين.

وذكر البيان المشترك في ختام الزيارة، أنه خلال الاجتماعات الرسمية للوفود، أكد الجانبان على علاقاتهما الثنائية الوثيقة، والتعاون متعدد الأوجه، والتقارب والتواصل بين الشعبين، وتوسيع وتعزيز التعاون الثنائي في جميع المجالات.

وأجريت مناقشات واسعة النطاق فيما وصفه البيان بجو صادق وودود، يتطلع إلى المستقبل، حيث تبادلت الوفود آراءهم في القضايا الثنائية والإقليمية والمتعددة الأطراف ذات الاهتمام المشترك، بما فيها القضايا السياسية، والتعاون الدفاعي، والعلاقات الاقتصادية، والطيران.

وخلال الزيارة، تم التوقيع على اتفاقية الخدمات الجوية بين حكومة ماليزيا وحكومة مملكة البحرين. كما تم التوقيع على أربعة مذكرات تفاهم، وهي مذكرة تفاهم بشأن التعاون والتبادل الدفاعي، ومذكرة تفاهم بشأن الشركات الصغيرة والمتوسطة والتعاون الصناعي، ومذكرة تفاهم تتعلق بالغاز الطبيعي المسال بين بتروناس الماليزية والهيئة البحرينية للنفط والغاز، ومذكرة تفاهم بين غرفة تجارة وصناعة البحرين وغرفة التجارة والصناعة الوطنية في ماليزيا.

مواصلة المشاورات الثنائية

وأعرب الجانبان البحريني والماليزي عن ارتياحهما للتبادل المنتظم للزيارات الثنائية الرفيعة المستوى في السنوات الأخيرة، حيث اكتسبت تلك العلاقات الثنائية زخما جديدا في أعقاب زيارة الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في مملكة البحرين إلى ماليزيا في مارس 2013.

وكذلك زيارة العمل التي قام بها وزير الخارجية الماليزي أنيفة أمان إلى البحرين في 25-26 أغسطس 2014، للحصول على دعم مقعد ماليزيا كعضو مجلس الأمن غير الدائم، إضافة إلى الزيارة الأخيرة لوزير الدفاع الماليزي هشام الدين حسين، في 2-4 أبريل 2017.

وشدد الجانبان على أهمية مواصلة المشاورات الثنائية المنتظمة من خلال الآليات المؤسسية القائمة، مرحبين بتشكيل اللجنة المشتركة العليا بين ماليزيا والبحرين التي سيشارك في رئاستها وزيرا خارجية البلدين، حيث تهدف اللجنة إلى تشكيل إطار شامل للتعاون الثنائي بين البلدين.

من جانب آخر أكد الجانبان على أهمية رفع مستوى تعزيز العلاقات بين رابطة آسيان ودول مجلس التعاون الخليجي، حيث اتفقا على تنشيط التعاون بين دول مجلس التعاون الخليجي وآسيان خلال عقد الاجتماعات الوزارية لآسيان ومجلس التعاون الخليجي في عام 2017.

التعاون الدفاعي والأمني

وأكد الجانبان الماليزي والبحريني على أهمية زيادة التعاون الدفاعي والأمني بين البلدين، كما تقرر تعزيز تبادل المعلومات والاستخبارات، منددين بالإرهاب في جميع أشكاله ومظاهره، ومعربين عن رغبتهما في تعزيز تعاونهما في مكافحة الإرهاب على الصعيد الثنائي وفي إطار النظام المتعدد الأطراف للأمم المتحدة.

واتفقت ماليزيا والبحرين على مواصلة تعزيز علاقاتهما الدفاعية، حيث ووقعتا على مذكرة تفاهم، بموجبها سيعمل الطرفان على مواصلة استكشاف التعاون العسكريالعسكري الذي يشمل، على سبيل المثال لا الحصر، تدريبات ومناورات عسكرية، وتبادلات للعناصر العسكرية بين القوات المسلحة الماليزية وقوات الدفاع البحرينية.

كما شملت مذكرة التفاهم، تكثيف التعاون في مجال تبادل المعلومات والاستخبارات بشأن الشبكات الإرهابية، والعمل معا لتبادل الخبرات بشأن التعامل مع ظاهرة التطرف المتزايدة على الصعيد الإقليمي والعالمي.

وأدان الطرفان الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، متفقين على ضرورة عدم ربط الإرهاب بأي عرق أو طائفة أو ديانة، كما اعترف قيادات البلدين بالدور المهم الذي يلعبه كل منهما في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

وأقر الطرفان بأهمية الاعتدال كنهج لتعزيز الحوار والاحترام المتبادل والتفاهم والتسامح لمواجهة جميع أشكال العنف التطرف. وفي هذا الصدد، أعرب الجانب الماليزي عن رغبته في تشجيع التعاون بين مملكة البحرين والمؤسسة العالمية لحركة المعتدلين في ماليزيا.

تعميق العلاقات التجارية

واتفق الجانبان البحريني والماليزي على تعزيز إمكانيات اقتصاداتهما، وتشجيع المستثمرين على تعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية، واستخدام مركز البحرين كبوابة للخليج، ومركزا للتمويل الإسلامي، إضافة إلى الاستفادة من موقع ماليزيا في قلب رابطة آسيان، وراعيا مهما في مجتمع آسيان الاقتصادي الذي تأسس عام 2015.

كما أكد الجانبان على أهمية تعزيز وتعميق العلاقات التجارية والتعاون الاستثماري بين البلدين، واستكشاف الفرص في ضوء رؤية مملكة البحرين 2030، حيث تنمو العلاقات التجارية بشكل عام بين ماليزيا والبحرين على مستوى معتدل، حيث بلغ حجم التجارة الثنائية بين البلدين 861.5 مليون رنجيت ماليزي، في عام 2016، ما يجعل البحرين تاسع أكبر شريك تجاري لماليزيا في منطقة الشرق الأوسط

وجدد الجانبين تأكيد التزامهما بتعزيز المشاريع الصغيرة والمتوسطة والتعاون الصناعي، حيث تعمل خمس شركات بحرينية في قطاع الخدمات الماليزي، وفي الوقت نفسه أنجزت الشركات الماليزية 14 مشروعاً للبناء في البحرين.

وأعرب الجانبان في الاستفادة من الخبرات في قطاع النفط والغاز، إضافة إلى التعاون في قطاع التمويل الإسلامي، مع التركيز بشكل خاص على تشكيل هيكل ومعايير نظام لحفز نمو صناعة التمويل الإسلامي في ماليزيا والبحرين.

تعاون سياحي وبيئي وإعلامي

فيما أعرب الجانبان الماليزي والبحريني عن ارتياحهما في ارتفاع التدفقات السياحية بين البلدين، مؤكدين ضرور زيادة الحركة السياحية بين البلدين. وفي هذا السياق، اتفق الجانبان على اتخاذ التدابير اللازمة لإعفاء رعايا كلا البلدين من متطلبات تأشيرة الدخول في البلد الآخر.

وأبرز الجانبان أهمية تعزيز التعاون في مجال البيئة والطاقة المتجددة والنفط والغاز والتجارة والاستثمار، ولا سيما في مجال المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم وحماية المستهلك وتنمية المناطق الصناعية.

كما وافق الجانبان على تعزيز التعاون بين وكالة الأنباء الوطنية الماليزية (برناما) ووكالة أنباء البحرين (بنا)، حيث وافق الطرفان على تعزيز التعاون بين الوكالتين الذي توثق منذ عام 2014، وخاصة في مجال البث وتبادل الأفلام الوثائقية وتبادل الصحافيين.

أول زيارة لحاكم بحريني

وتعتبر زيارة العاهل البحرين لماليزيا أول زيارة لحاكم بحريني منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في عام 1974. وتأتي هذه الزيارة ضمن جولة الملك حمد في جنوب شرق آسيا، التي تتضمن سلطنة بروناي.

شاهد أيضاً

استراتيجيات مشددة للشرطة الماليزية مع تصاعد الاعتقالات المرتبطة بتنظيم داعش

كوالالمبور (الأثير) مع ارتفاع عدد الاعتقالات المرتبطة بتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في ماليزيا هذا العام، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *