السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / سياحية / البازارات الشعبية في ماليزيا متنفس اقتصادي لذوي الدخل المحدود

البازارات الشعبية في ماليزيا متنفس اقتصادي لذوي الدخل المحدود

Pazar malaysia٢

بيتالينغ جايا (الأثير)

تتداخل أصوات الباعة في البازارات الشعبية الأسبوعية المنتشرة في العاصمة الماليزية كوالالمبور تماما كما تتداخل سلعهم المتنوعة وأكلاتهم الشعبية في نسق جميل تحت مراقبة البلدية المحلية، حيث تقوم بإقفال شارع من شوراع  منطقة ما في يوم واحد من الأسبوع ليكون مقرا لتنصيب خيم ونشر طاولات البازارات، والتي تعتبر متنفسا اقتصاديا للعديد من ذوي الدخل المحدود من الزوار لرخص أسعارها مقارنة بما هو معروض خارج البازارات، وكذلك موظفي القطاع العام لتشجيعهم على التجارات الصغيرة والمتناهية في الصغر.

وتوفر مثل هذه التجارات للموظفين محدودي الدخل دخلا إضافيا، وذلك قبل أو بعد فترة الدوام الرسمي،  لاسيما وأنها تجارات خالية من المخاطر والخسائر الكبيرة وهي معفية من ضرائب للدولة و دفع إيجارات باهظة الثمن.

ولهذه البازارات الأسبوعية دورات صباحية ومسائية حيث يعرض أصحاب المزارع الصغيرة في البازارات الصباحية وتعرف محليا باسم (باسار تاني) منتجاتهم ومحصولهم من الخضروات والفواكه، وكذلك المنتجات الحيوانية من بيض ولحوم وأسماك طازجة وجديدة.

وحين يحل المساء تقام بازرات أخرى تعرف ب (باسار مالام) تستمر حتى ساعات الصبح الأولى، تعرض فيها مختلف الأكلات والوجبات الشعبية والسريعة، إضافة الملابس والأحذية والمنسوجات وأدوات المنزل وأدوات التجميل والساعات والهدايا والعطور.

وتسنح هذه البازارات في فترتيها الصباحية والمسائية للسياح الأجانب فرصة الانخراط والتعرف على الثقافة المحلية، وتذوق أكلاتها، واكتشاف ملابسها التقليدية، مع الاستمتاع بالتفاوض المثير على الأسعار والحديث مع الشعب الماليزي، وهو ما يشعر المتجول في أرجاء تلك البازارات بأجواء الحياة العفوية الشعبية في ماليزيا وأسلوب العيش البسيط، حتى ينتابه شغف بأن يعود إلى هذه الأجواء مجددا في نفس المكان والزمان ولكن بعد أسبوع.

شاهد أيضاً

وزارة السياحة الماليزية تتنتقد منع الفنادق العالمية موظفاتها من ارتداء الحجاب

بوتراجايا (الأثير) انتقدت وزارة السياحة الماليزية، سياسة بعض الفنادق الدولية في ماليزيا، التي تمنع موظفات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *