الأربعاء , ديسمبر 13 2017
الرئيسية / سياسية / الحزب الحاكم في ماليزيا يطالب بعقد جلسة طارئة في مجلس الأمن الدولي لمناقشة قضية الروهينغا

الحزب الحاكم في ماليزيا يطالب بعقد جلسة طارئة في مجلس الأمن الدولي لمناقشة قضية الروهينغا

كوالالمبور (الأثير)

طالب حزب منظمة وحدة الملايو الوطنية الحاكم في ماليزيا (أمنوالأمم المتحدة بعقد جلسة طارئة في مجلس الأمن الدولي لمناقشة قضية أقلية الروهينغا، واتخاذ قرار يضع حدا نهائيا لعمليات الاضطهاد التي تتعرض لها الأقلية في ولاية (راخين) شمال غرب ميانمار.

وأفاد نائب رئيس الحزب الحاكم زاهد حميدي في تصريح صحفي، بأن بلاده ستصعد القضية في مجلس الأمن الدولي، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبدالرزاق سيطرح هذه القضية أمام رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب خلال زيارته للولايات المتحدة في 12 سبتمبر الجاري.

وأضاف حميدي وهو أيضا نائب رئيس الوزراء الماليزيعندما يطرح رئيس الوزراء هذه القضية إلى ترامب، نريد أن تكون منظمات السلام العالمية قادرة على التعامل مع قضية أقلية الروهينغا التي تعامل بقسوة من قبل المجلس العسكري الميانماري“.

من جانب آخر أقام جناح الشباب في الحزب الحاكم في ماليزيا مظاهرات أمام مبنى الأمم المتحدة في العاصمة كوالالمبور، وقاموا بتسليم مذكرة طلب لعقد جلسة طارئة في مجلس الأمن الدولي لمناقشة قضية أقلية الروهينغا.

كما أقامت منظمات ماليزية غير حكومية وقفة احتجاج أمام سفارة ميانمار في كوالالمبور بحضور عدد من أبناء الجالية الروهينغية في ماليزيا، مطالبين بمساعدة أهاليهم في ولاية (راخين) ورافعين صور الضحايا والمنكوبين في أحداث العنف الأخيرة.

شاهد أيضاً

استراتيجيات مشددة للشرطة الماليزية مع تصاعد الاعتقالات المرتبطة بتنظيم داعش

كوالالمبور (الأثير) مع ارتفاع عدد الاعتقالات المرتبطة بتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في ماليزيا هذا العام، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *