السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / تعليمية / السفير باحميد يعلق آماله على “طلاب ماليزيا” في إعادة بناء وطنهم مجددا

السفير باحميد يعلق آماله على “طلاب ماليزيا” في إعادة بناء وطنهم مجددا

السفير اليمني لدى ماليزيا يعلق آماله على طلاب ماليزيا في إعادة بناء وطنهم مجددا١ copy

كوالالمبور (الأثير)

علق سفير اليمن لدى ماليزيا الدكتور عادل باحميد آماله على الطلاب اليمنيين في ماليزيا لبناء وطنهم “الذي دمر الإنقلابيون مقدراته، ونهبوا ثرواته”.

وتطرق السفير باحميد في كلمته التي ألقاها في احتفـال تكريم الطلاب المتفوقين والخريجين من الجامعات الماليزية عن “الصندوق اليمني لدعم التعليم” والذي ما زال تحت التأسيس، حيث سيسهم في دعم المسيرة التعليمية لليمنيين في ماليزيا.

وأشار إلى حرص السفارة اليمنية في ماليزيا على إيجاد الحلول لكثير من المشكلات التي عانى منها الطلاب، في ظل ظروف غاية في الصعوبة.

من جانب آخر، أكد السفير أن الجالية اليمنية في ماليزيا، ستكون نموذجا إيجابيا بالالتزام بالنظم واللوائح والقوانين، وستسهم بإيجابية في المجتمع الماليزي، لافتا إلى دور الحكومة الماليزية في تقديم الدعم والتسهيلات لليمنيين.

وقال مستعرضا الأوضاع داخل اليمن “إن بلادنا تستعيد عافيتها، في ظل الصمود والعزم على دحر الانقلاب ومليشياته، وأن القيادة السياسية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي، تمضي نحو اليمن الاتحادي، تطبيقا لمخرجات الحوار الوطني، دون أن تفوّت أي فـرصة للسلام”.

وذكر باحميد “أن الانقلابيين فرضوا حربا غاشمة على الوطن والمواطن، فحل الخراب بكل زاوية في اليمن، ونزح الآلاف من المواطنين”، مثمنا دعم التحالف العربي لليمن، ومساندتهم في سبيل استعادة الدولة ومؤسساتها الشرعية.

من نــاحيته عبر المستشار الثقافي رشدي الكوشاب عن امتنانه وشكره الهيئة التنفيذية لاتحاد طلاب اليمن في ماليزيا لإقامة هذا الإحتفـال الذي حضره العديد من ممثلي الجامعات الماليزية والأكاديميين، وممثل عن وزارة التعليم العالي الماليزي.

كما نوّه رئيس اتحاد طلاب اليمن في ماليزيا يوسف الشراعي، أن اليمن ليست الحرب التي تدور على أرضه فقط، وإنما هو أيضا  العقول النيرة التي يتم الاحتفال بها وتكريمها.

وأكد الشراعي أن الطلاب هم المستقبل الزاهر الذي ينتظره الوطن، ونقطة التحول الفارقة في هذا الواقع المأساوي، الذي تعيشه البلاد في ظل استمرار الحرب.

وتخلل الاحتفال عدد من الأغاني والرقصات التي جسدت التنوع الثقافي والفني لليمن، ثم تم تكريم الطلاب الخريجين والمتفوقين الدارسين في الجامعات الماليزية، والمشاركين الفائزين في الفعاليات الثقافية للجامعات والبالغ عددهم 450 طالبا وطالبة.

شاهد أيضاً

كوالالمبور تسعى إلى الحصول على لقب العاصمة العالمية للكتاب في عام 2020

كوالالمبور (الأثير) تسعى السلطات الماليزية إلى حصول مدينة كوالالمبور على لقب العاصمة العالمية للكتاب في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *