السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / تعليمية / الطلبة السعوديون يحيون الليلة الدولية لكلية الأركان بالقوات المسلحة الماليزية

الطلبة السعوديون يحيون الليلة الدولية لكلية الأركان بالقوات المسلحة الماليزية

جانب من رقصة الخبيتي السعودية
جانب من رقصة الخبيتي السعودية

كوالالمبور (الأثير)

أحيا نادي الطلبة السعودي في ماليزيا الليلة الدولية لكلية الأركان التابعة للقوات المسلحة الماليزية، بعرض رقصات شعبية تمثلت في المزمار والعرضة والخبيتي على مسرح الحفل، حيث لاقت استحسان وتفاعل الحضور والمشاركين في ليلة ثقافية شارك فيها جميع الدول المشاركة في دورة الأركان التي تنظمها القوات المسلحة الماليزية سنويا.

مشاركة عربية

وشاركت دول عربية في إحياء هذا المحفل الدولي وهي اليمن والسودان والأردن وعمان ولبنان إضافة إلى السعودية، حيث خصص لكل دولة جناحا خاصا بها لعرض مأكولاتها الشعبية، وأزيائها التراثية، والتي أبرزت الصورة الحقيقة للكرم والضيافة العربية الأصيلة.

وقال الملحق العسكري السعودي في ماليزيا العقيد البحري الركن حسين بن عبدالرحمن القميع في تصريح للأثير أن هذا المحفل الدولي يجمع ضباط الأركان المشاركين في الدورة، لتعرض كل دولة تراثها وثقافتها، موضحا بأن الملحقية العسكرية دعمت هذا النشاط بكل الإمكانيات المتاحة لها، وذلك لإظهار الصورة المشرفة للمملكة العربية السعودية.

نادي الطلبة السعودي

وأضاف بأنه تم التنسيق مع نادي الطلبة السعودي في ماليزيا لإقامة وتجهيز الجناح السعودي الذي تميز بموقعه وحجم مشاركته، مشيدا على أداء الطلبة في العروض الشعبية التي قدموها والمتمثلة برقصات حجازية ونجدية، نالت استحسان وتفاعل الحضور.

وفي سياق متصل، أفاد الملحق العسكري بأن هناك 4 ضباط سعوديين من كافة القطاعات العسكرية يدرسون في كلية القيادة والأركان التابعة للقوات المسلحة الماليزية، مضيفا بأنه تم التنسيق مع إدارة التدريب في وزارة الدفاع الماليزية بتخصيص أربعة مقاعد في العام القادم للسعودية في دورة الأركان، ومقعدين لدورات الدفاع الوطني في ماليزيا، موضحا بأنه بلغ عدد المتخرجين من الضباط السعوديين في العامين الماضيين 6 ضباط، وسيتخرج هذا العام 4 ضباط آخرين.

ليلة الوفاء

وتعتبر هذه الليلة هي ليلة الوفاء لماليزيا من قبل الدول المشاركة في الدورة من جميع دول العالم، وهو مايدل على عمق العلاقات الاستراتيجية والأخوية بين ماليزيا والدول المشاركة، كما عبر عنها مشاركون.

وتعد مثل هذه المحافل الدولية فرصة سانحة لجميع الدول العربية والأجنبية لعرض تراثها وتاريخها مع انتهاء دورة الأركان التي تنظمها القوات المسلحة الماليزية، في كل عام، ومدتها عام ميلادي واحد، يحصل المتخرج منها على دبلوم في العلوم العسكرية ودبلوم في الدراسات الاستراتيجية. وقد بلغ عدد الضباط الأجانب المشاركين في هذه الدورة 84 ضابطا، يمثلون أكثر من 32 دولة.

شاهد أيضاً

كوالالمبور تسعى إلى الحصول على لقب العاصمة العالمية للكتاب في عام 2020

كوالالمبور (الأثير) تسعى السلطات الماليزية إلى حصول مدينة كوالالمبور على لقب العاصمة العالمية للكتاب في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *