السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / تعليمية / الهيئة الإسلامية للجودة والاعتماد في ماليزيا تقوم بتنفيذ مشروع لقياس أداء جامعات العالم الإسلامي

الهيئة الإسلامية للجودة والاعتماد في ماليزيا تقوم بتنفيذ مشروع لقياس أداء جامعات العالم الإسلامي

 

الدكتور وليد فكري فارس يتحدث أثناء اجتماع الخبراء
الدكتور وليد فكري فارس يتحدث أثناء اجتماع الخبراء

كوالالمبور (الأثير)

أجمع خبراء أكاديميون في اجتماع خاص عقد على مدى يومين هنا في كوالالمبور، على تكليف الهيئة الإسلامية للجودة والإعتماد -ومقرها ماليزيا- بإعداد آليات علمية لقياس أداء الجامعات وتعزيز قدراتها في مجالات البحث والجودة الشاملة، ووضعها وضع التنفيذ لتعزيز جودة التعليم العالي في جامعات العالم الإسلامي.

جاء ذلك خلال اجتماع الخبراء الخاص بالتعاون بين الجامعات الأعضاء في اتحاد جامعات العالم الإسلامي لتطوير آلية قياس لتعزيز قدرات البحث العلمي والجودة الشاملة مبنية على مؤشرات الأداء، والذي عقد هنا من الفترة مابين 21 وحتى 22 ديسمبر الجاري.

وقال مدير مكتب الهيئة الإسلامية للجودة والاعتماد الأستاذ الدكتور وليد فكري فارس بأن هذه الهيئة وضعت لمساعدة الجامعات في العالم الإسلامي، وتحديد إمكاناتها وقدراتها؛ ومن ثم وضع الخطط الكفيلة بتعزيزها ونقلها في مستويات التميز العالمية، وذلك من أجل التحسين المستمر وتأهيل الجامعات الأعضاء في اتحاد جامعات العالم الإسلامي.

وأضاف بأن الغرض الرئيسي من تأسيس هذه الهيئة هو رفع مستوى جامعات العالم الإسلامي، موضحا “بأن هناك تفاوت في مستويات الجامعات، فهناك جامعات مصنفة ومتقدمة وهناك جامعات متوسطة وضعيفة”، مضيفا “نحن نركز على دعم الجامعات الضعيفة وماتحت المتوسط”.

وقال الدكتور وليد فكري فارس “ما نرجوه أن تكون أغلب الجامعات في العالم الإسلامي في فترة العشر سنوات القادمة على الأقل في المستوى المتوسط دوليا، ومنه تتحرك إلى مستويات أكبر، لتكون في مصاف الجامعات العالمية المرموقة”.

وذكر في حديثه عن أنشطة الهيئة “نقوم بأنشطة لدعم الجامعات في قضايا ضمان الجودة والقضايا المتعلقة بالاعتماد، وقضايا الأعمال الإدارية في تطوير العمل الجامعي مثل وضع الخطط الاستراتيجية ومعايير القياس الضرورية والتدقيق الداخلي للجودة” مضيفا “كما نقوم بأنشطة وأعمال تدريبية مثل إصدار دليل للاعتماد الأكاديمي للجامعات، وإعداد برنامج للتدريب والتأهيل في الجامعات في مجالات الجودة”.

وأفاد بأن فكرة تأسيس الهيئة الإسلامية للجودة والاعتماد أُقرت ضمن توصيات المؤتمر العام الرابع لاتحاد جامعات العالم الإسلامي، والذي تم الموافقة عليه في جامعة الكويت، في أبريل 2007، حيث تم إقرار الوثيقة الخاصة بالجودة الإسلامية والإعتماد.

وأضاف وليد فكري فارس بأن مكتب الهيئة تأسست عام 2010 بعد توقيع مذكرة تفاهم بين اتحاد جامعات العالم الإسلامي والجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا في مدينة باكو الأذربيجانية في مايو 2010 والتي أصبحت الجامعة الإسلامية العالمية بموجبها مقرا لمكتب الهيئة الإسلامية للجودة والاعتماد.

يذكر أن اجتماع الخبراء الأكاديميين الذي نظمته الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا، بالتعاون مع اتحاد جامعات العالم الإسلامي، والمنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم (إيسيسكو)، يهدف إلى دراسة مقترح بتطوير معايير وآليات تطبيقية لتقويم قدرات الجامعات في مجالات البحث والجودة الشاملة، ودراسة إمكانية تبني هذه المعايير والآلية لتصبح أداة لتقوية الجامعات في مجالات قدراتها البحثية وقدرات الجودة الشاملة.

كما يهدف إلى دراسة إمكانية توقيع مذكرات تعاون بين الجامعات الأعضاء فيما بينها وبينها وبين الإتحاد لتعزيز التعاون المشترك في تطبيق المؤشرات من أجل تعزيز قدرات البحث العلمي والجودة الشاملة، ومناقشة إمكانية تطوير برامج تدريبية لصالح الجامعات الأعضاء من أجل تعزيز قدرات البحث والجودة من خلال تطبيق معايير وألية قياس قدرات البحث والجودة.

وشارك في الاجتماع جامعات عربية وإسلامية من ماليزيا، والمملكة العربية السعودية، والمملكة المغربية، والإمارات العربية المتحدة، وإيران، وإندونيسيا، وتركيا، وباكستان، وأوغندا، والغابون، واليمن، والجزائر، حيث عمد المنظمون على استقطاب خبراء من جميع جامعات العالم الإسلامي، استنادا إلى التوزيع الجغرافي.

شاهد أيضاً

كوالالمبور تسعى إلى الحصول على لقب العاصمة العالمية للكتاب في عام 2020

كوالالمبور (الأثير) تسعى السلطات الماليزية إلى حصول مدينة كوالالمبور على لقب العاصمة العالمية للكتاب في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *