السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / سياحية / بانكور.. جزيرة الباحثين عن هدوء الطبيعة وصفاء المياه في ماليزيا

بانكور.. جزيرة الباحثين عن هدوء الطبيعة وصفاء المياه في ماليزيا

بانكور (الأثير)

رغم صغر مساحتها ومرورها بفترة الاستعمار والحروب، إلا أنها باتت من أشهر الجزر ومن أجمل المنتجعات السياحية للباحثين عن هدوء الطبيعة وصفاء المياه. إنها جزيرة بانكور، الواقعة على الساحل الغربي من ولاية فيرق في شبه الجزيرة الماليزية، وتعد واحدة  من أكبر الجزر المتميزة بطبيعتها الخلابة، حيث تجذب سنويا العديد من السواح من بلدان مختلفة.

وتستغرق الرحلة إلى الجزيرة أقل من 35 دقيقة بواسطة العبّارة، التي تتجه بشكل دائم من ميناء (لوموت البحري). وتبعد من العاصمة كوالالمبور مسافة 250 كم، ما يقارب 3 ساعات بالسيارة، ومن جزيرة بينانغ الشهيرة 180 كم، ما يقارب ساعتين ونصف بالسيارة، ومن عاصمة ولاية فيرق مدينة إيبوه 83 كم، ما يقارب ساعة واحدة بالسيارة.

وكانت بانكور تعد واحدة من أهم الاستراحات للبحارة والقراصنة أثناء رحلاتهم ومرورهم بمضيق ملاكا الشهير، حتى أثناء الاستعمار الأوروبي، وذلك لتميزها بهدوء مميز وعجيب، لدرجة أن الحروب التي اندلعت في تلك الفترة لم تؤثر في طبيعتها الخلابة ومناظرها الساحرة. أما اليوم فتعد بانكور من أكثر الجزر ازدهاراً بالسيّاح، ولا تعكس أي صورة من الماضي المتمرد سوى ما بقي فيها من الحصون المنيعة والبيوت القديمة.

جزيرة بانكور، مجمع ساحر من المنتجعات الفخمة في جهة، وأماكن الصيادين في الجهة الأخرى. ففي الجزيرة شواطئ رملية مميزة على ساحلها الغربي، لعل أبرزها شاطئ (باتري ديوي) أو شاطئ الأميرة المحبوبة. وتنتشر على مد تلك الشواطئ الأشجار المدارية الطويلة، حيث يمكن الاسترخاء تحت ظلالها الوارفة، كما تتوافر على الشواطئ سلسلة من الفنادق العالمية والمنتجعات والشاليهات السياحية.

ومن جهة أخرى يمكن للسائح انتهاز فرصة ثمينة لمتابعة حياة الصيادين الماليزيين عن قرب، وفي نفس الوقت الاستمتاع بشواطئ الجزيرة ومنتجعاتها وسلاحفها النادرة. فبانكور تعد من أشهر الجزر الماليزية في صيد الأسماك، ويمارس سكانها هذه المهنة بشكل واضح في مواقع متفرقة من الجزيرة، وهو أكثر ما يلفت انتباه السائح.

حقيقة، كل شي في الجزيرة يدعو إلى الاسترخاء وينسي صخب المدينة وتلوثها، من سواحلها الرملية، إلى صفاء مياهها الكرستالية الصافية، وشعبها المرجانية الملونة، وأدغالها الاستوائية والمدراية، فضلاً عن حسن استقبال أهلها وضيافتهم، كل ذلك يدعو السائح إلى زيارة الجزيرة، ومعاودة زيارتها مرات وكرات، ولاسيما لمن يريد قضاء شهر عسل مليء بالذكريات الجميلة.

شاهد أيضاً

وزارة السياحة الماليزية تتنتقد منع الفنادق العالمية موظفاتها من ارتداء الحجاب

بوتراجايا (الأثير) انتقدت وزارة السياحة الماليزية، سياسة بعض الفنادق الدولية في ماليزيا، التي تمنع موظفات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *