السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / سياسية / بدء أول دورية جوية لماليزيا وإندونيسيا والفلبين فوق بحر (سولو)

بدء أول دورية جوية لماليزيا وإندونيسيا والفلبين فوق بحر (سولو)

كوالالمبور (الأثير)

أعلنت ماليزيا وإندونيسيا والفلبين عن بدء أول دورية جوية ثلاثية لها فوق بحر (سولو) جنوب الفلبين لمواجهة الإرهاب والجرائم العابرة للحدود، وذلك بعد تزايد أعمال القرصنة والخطف في البحر خلال السنوات القليلة الماضية.

وحسب اتفاق الدول الثلاثة، ستكون هذه الدورية بالتناوب بينها بشكل شهري، ستبدأها القوات الجوية الماليزية، ثم القوات الجوية الفلبينية، ثم القوات الجوية الاندونيسية.

الحذر والحزم

وقال وزير الدفاع الماليزي هشام الدين حسين في تصريح صحفي أن هذه الدورية تهدف إلى مواجهة أعمال العنف والتطرف على حدود الدول الثلاث، مفيدا أن المنظمات الإرهابية اتخذت من بحر (سولو) كقاعدة لعملياتها في المنطقة.

وأضاف حسين أن دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) تتعامل بحذر وحزم مع عودة المقاتلين الأجانب الهاربين من حملة قمع أنشطتهم الإرهابية والمتطرفة في بعض دول الشرق الأوسط، لاسيما في العراق وسوريا.

وأضافيجب أن نكون يقظين وصارمين فى جهودنا لمعالجة هذه التحديات الأمنية المتزايدة والقضاء عليها، موضحا أنهمع التنفيذ الناجح لترتيب التعاون الثلاثي، يمكننا أن نثبت للعالم أننا نسير على الخطوات الصحيحة“.

تحركات المتطرفين

من جانبه قال وزير الدفاع الاندونيسي رياميزارد رياكودو في تصريح مماثل إن هذه الدورية الجوية ستتكامل مع دورية برية أخرى من خلال آلية تم وضعها في وقت سابق بين الدول الثلاثة لمكافحة الإرهاب الدولي.

وأوضح بأن اندونيسيا ستقترح مبادرة واسعة لتبادل المعلومات بين أعضاء رابط آسيان للتعامل مع التهديد المتصاعد للمسلحين الإسلاميين والمتطرفين، مفيدا أنه سيقترح مبادرة (عيوننا) في اجتماع وزراء دفاع آسيان المزمع عقده في وقت لاحق هذا الشهر بالفلبي.

من جهته قال وزير الدفاع الفلبيني دلفين لورينزانا في تصريح مماثل أن الدورية الجوية الثلاثية تسمح بمراقبة تحركات المتطرفين في المنطقة، ومنع دخول آخرين إليها خاصة من اندونيسيا وماليزيا والشرق الأوسط.

حصار مدينة مراوي

وتأتي هذه الدورية الجوية بعد إطلاق الدول الثلاثة دورية بحرية مشتركة في بحر سولو، والتي أطلقتها البلدان الثلاثة في يونيو الماضي. وتأخر إطلاق هذه الدورية الجوية بسبب العنف الذي وقع في مدينة مراوي جنوب الفلبين.

وقد شهدت الفلبين على وجه الخصوص تأثير صعود النزعة المسلحة في المنطقة مع حصار مدينة مراوي التي استغرقت شهورا بعد سيطرة جماعة موالية لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على أجزاء من المدينة منذ مايو الماضي.

يذكر أن جماعة أبو سياف وبعض الفصائل المتمردة في جنوب الفلبين تتخذ من بحر سولو ن قاعدة لعملياتها الارهابية من خلال القتل والخطب لطلب الفدية والقرصنة، وهو ما أثر على حركة التجارة البحرية في البحر.

شاهد أيضاً

حركة هجرة العمال بين دول آسيان

كوالالمبور (الأثير) ارتفعت حركة الهجرة بين دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) بشكل ملحوظ في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *