الخميس , نوفمبر 23 2017
الرئيسية / اجتماعية / بريطاني يكتشف أنه سليل سلطان ماليزي

بريطاني يكتشف أنه سليل سلطان ماليزي

 

البريطاني كيث وليامز
البريطاني كيث وليامز

كوالالمبور (الأثير)

اكتشف رجل بريطاني بعد 62 عاما من تبنيه أنه الأبن الأول للسلطان الـ33 لماليزيا إدريس شاه المتوفي عام 1984. وحسب موقع “ميرور” البريطاني، فقد قرر كيث وليامز الذي يعيش في (كرمرثنشير) في ساوث ويلز، تقفي أثر والديه البيولوجيين بعد أكثر من 60 عاما، لكنه أصيب بالصدمة بعد اكتشاف أنه ينتمي لعائلة مالكة في الجانب الآخر من العالم، والابن الأكبر لسلطان ماليزي.

وأشار الموقع أن كيث تبنته عائلة منذ أن كان عمره عامين، ولم يعرف بسلالته الملكية إلا منذ سنوات قليلة عندما بدأ بالبحث عن والديه الحقيقيين، في محاولة لتتبع جذوره البيولوجية.

ونقل الموقع عن كيث قوله “إنه عندما كان في عمر 13، أخبرته والدته أنه تم تبنيه، وبعد سنوات التقى بوالدته البيولوجية إليزابيث روزا، وعرف بقصته الحقيقية التي تشبه قصص الخيال”.

وأوضح كيث أن والدته البيولوجية كانت تعمل ممرضة متدربة في مقاطعة (سري) الإنجليزية عندما حملت به، حيث قابلت والده في لندن أثناء دراسته، ثم اكتشفت حملها بعد فترة قصيرة، وعادت إلى قريتها، وعندما رجعت للبحث عنه كان قد غادر البلاد.

وأضاف كيث أن الرجل أعطى والدته صورة له، وتبين لها بعد ذلك أنه من العائلة المالكة الماليزية وأصبح سلطاناً في العام 1963 وهو إدريس شاه ابن السلطان اسكندر شاه، وتوفي في العام 1984 بسكتة قلبية.

ووفقا لقناة (إس فور سي) الناطقة باللغة الويلزية، فقد ذكرت أنها بدأت تصوير فيلم وثائقي بعنوان “والدي السلطان” يحكي قصة كيث وابنه الأصغر تيموثي، وزيارتهما إلى ماليزيا لمعرفة المزيد عن والده وعائلته.

وكشف كيث للقناة أنه واجه صعوبات كبيرة أثناء محاولته للاتصال بالعائلة المالكة، حيث ترددوا في مقابلته خوفا من المطالبة بثروات والده، لكنه أوضح تفهمه لمخاوفهم، والتقى مع أخته غير الشقيقة، وهي الأميرة كو إيس، ورأى بعد ذلك قبر والده وهو حلم طالما راوده، قائلا “أريد فقط العثور على عائلتي، وقد شاهدت ما أردت العثور عليه، فقد تعرفت على مكان قبر والدي، الأمر الذي كان عاطفيا جدا.

شاهد أيضاً

غضب عالمي على أب ماليزي اغتصب ابنته أكثر من 600 مرة

كوالالمبور (الأثير) شكل خبر ارتكاب أب ماليزي في الثلاثينات من عمره بارتكاب 626 اعتداء جنسيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *