الخميس , نوفمبر 23 2017
الرئيسية / سياحية / بوتراجايا.. مدينة المستقبل في ماليزيا

بوتراجايا.. مدينة المستقبل في ماليزيا

بوتراجايا (الأثير)

مدينة بوتراجايا العاصمة الإدارية لماليزيا، ولاية اتحادية فيدرالية أسسها رئيس الوزراء السابق مهاتير محمد، ففي عام 1995 أطلق فكرتها كعاصمة جديدة لتخفيف الضغط على العاصمة كوالالمبور العاصمة الوطنية لماليزيا، وبُنيت على مساحةٍ تقدر 49 كم مربع، ويقطنها أكثر من 88 ألف نسمة حسب آخر إحصائية رسمية. وتبعد 25 كلم جنوب العاصمة كوالالمبور و20 كلم شمال مطارها الدولي.

في عام 1999 نُقلت المقرات الحكومية على مراحل بعد الانتهاء من بناء جزء كبير منها، وتحتوي على مقر رئاسة الوزراء ومقر إقامة رئيس الوزراء ونائبه، وتضم أيضاً أكبر طريق دائري في العالم، حيث أعلن مهاتير محمد في عام 2001 عن بوتراجايا المنطقة الاتحادية الثالثة بعد كوالالمبور ولابوان، وتعني كلمة بوترا في اللغة الماليزية الأمير، وجايا النجاح أو النصر.

لقد صممت الحكومة الماليزية مدينة بوتراجايا لتكون العاصمة الإدارية والسياسية ولتخفيف الاختناقات المرورية في كوالالمبور العاصمة التجارية لماليزيا؛ حيث أصبحت معلماً سياحياً يستقطب العديد من السياح حول العالم.

فمنذ عام 1996، شرعت الدولة لتكون هذه المدينة نموذجا في كل شيء، حتى أصبحت المدينة النموذج في آسيا وربما في العالم، فأهلت القسم الأكبر من هذه الأرض العذراء، منشئة ثمانية جسور في غاية الروعة فوق البحيرات لربط المناطق، ومهدت التلال والجبال لتبني عليها قصر السلطان ومنزل رئيس الوزراء ومقر رئاسة الوزراء، ومباني الوزراء ومنازلهم، ومسجدا ضخما في غاية الجمال يتوسط إحدى البحيرات الضخمة، إضافة إلى آلاف المنازل على شكل فلل أفقية شبيهة بفلل الريف البريطاني، حيث لا مكان للبناء العمودي مثل كوالالمبور التي ستصبح رسميا العاصمة التجارية.

وفي صراع مع الوقت وعلى مدى 12 عاما فقط، كرس الماليزيون طاقاتهم في تنفيذ مشروعهم المعماري النموذجي ليصنعوا من هذه المدينةمدينة المستقبل، كما اصطلح على تسميتها، ولتكون المدينة النموذجية في آسيا وربما في العالم فبدأت كما تضم مدينة تقنية مصغرة يغلب على تصاميم مبانيها الطابع التقني، وتشمل كليات ومعاهد متخصصة في التقنية، وحين تتجول في شوارعها وميادينها ترى كل شيء مختلفا من الطرق الدائرية مرورا بجسورها إلى أعمدة إنارة الشوارع التي صممت على شكل ثعابين. وتمثل المقاطعة الفيدرالية بوتراجايا أول مدينة ذكية بماليزيا.

عند تجولك في هذه المدينة سترى أبرز الأماكن المهمة فيها ومنها مجمع بيردانا بوترا الذي يضم مكتب رئيس الوزراء ونائبه وتظهر في تصميمه العمارة الإسلامية. وعلى مقربة من المجمع ترى تحفة معمارية أخرى وهو مسجد بوتراجايا الذي يطل على بحيرة بوتراجايا ويعتبر من أهم المعالم المميزة في المدينة حيث تظهر العمارة الإسلامية والمهارة الحرفية في تصميمه.

وفي وسط المدينة (أمام مسجد بوتراجايا) يبرز لك معلم داتاران بوترا وهو عبارة عن ميدان تحيط به الأشجار والزهور والنوافير والأضواء وأعلام الثلاث عشرة ولاية في ماليزيا لتجسد لوحة رائعة في هذه الساحة.

كما توجد أيضا في هذه المنطقة بعض المطاعم المطلة على بحيرة بوتراجايا يمكن النزول إليها من خلال السلم الكهربائي الموجود على مقربة من المسجد. ويمكن للزائر استئجار قارب لأخذ جولة في البحيرة والتمتع بالجمال الخلاب الرائع.

وقد تم افتتاح مسجد تانكو زين العابدين ويسمى أيضا المسجد المعدني وهو بحق تحفة معمارية هندسية رائعة ويتميز بأنه محاط بمياه البحيرة من ثلاث جهات حيث تدخل المياه من إحدى الجهات الجانبية لتخرج من الجهة المقابلة على شكل شلال جميل يصب في البحيرة ولا يوجد أي فاصل أو حاجز بينه وبين البحيرة. أما المحراب فهو من الزجاج وتم نقش بعض الآيات القرآنية عليه.

كما توجد حدائق كثيرة في المدينة من أهمها الحديقة النباتية، وتعتبر أضخم حديقة للزهور في ماليزيا وتضم أشجارا ونباتات غير متوفرة في الحدائق الاستوائية الأخرى. وتعتبر الحديق ملاذا أوركيدياً أو وطنيا لأصناف نباتات ماليزيا، بالإضافة إلى مركز بحوث وتعليم.

وتقام في المدينة مهرجانات مميزة كمهرجان المناطيد، ومهرجان الزهور، وسباقات بحرية فهي تطل على بحيرة بتروجايا الممتدة على مساحة 6 كلم ونصف، روعي في إنشائها تقنيات لا تسمح بدخول الماء الملوث إليها، لذلك هي بمثابة نظام تبريد طبيعي ونظيف ومناسب للألعاب المائية ونشاطات صيد السمك والترفيه والنقل المائي.

شاهد أيضاً

وزارة السياحة الماليزية تتنتقد منع الفنادق العالمية موظفاتها من ارتداء الحجاب

بوتراجايا (الأثير) انتقدت وزارة السياحة الماليزية، سياسة بعض الفنادق الدولية في ماليزيا، التي تمنع موظفات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *