الخميس , نوفمبر 23 2017
الرئيسية / سياسية / ترحيب ماليزي بزيارة أمير قطر في أكتوبر القادم ولاصحة لوجود خلافات حول تأجيل موعد الزيارة

ترحيب ماليزي بزيارة أمير قطر في أكتوبر القادم ولاصحة لوجود خلافات حول تأجيل موعد الزيارة

بوتراجايا (الأثير)

رحب وزير الخارجية الماليزي أنيفة بالزيارة المرتقبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال شهر أكتوبر القادم، نافيا في الوقت نفسه الخلافات التي أثارها تقرير صحفي في دعوة وزير الدفاع الماليزي هشام الدين إلى تأجيل الزيارة حتى انتهاء الأزمة بين دول الخليج.

وأفاد بيان صادر عن أنيفة أمان، أن وزارة الشؤون الخارجية مع الوكالات الحكومية الماليزية الأخرى تقوم حاليا بالتحضيرات اللازمة للزيارة، مؤكدا موقف الحكومة الماليزية الواضح بالحياد في أزمة قطر مع دول الخليج الأخرى.

وأكد بأنه لا توجد خلافات بينه وبين وزير الدفاع الماليزي بشأن موعد زيارة أمير دولة قطر في أكتوبر المقبل كما أدعى التقرير الصحفي، مفيداأنهما يعملان منذ فترة طويلة وفي مناسبات عديدة بشكل جيد ومتقارب“.

من جانبه نفى وزير الدفاع الماليزي هشام الدين هذه الإشاعات الإخبارية، قائلاأن هذا الكلام عار عن الصحة وليس صحيحاً على الإطلاق، متسائلالماذا يجب أن يكون هناك نزاع بيني وبين أنيفة أمان؟.. الصدع بين قطر والسعودية“.

وأضاف هشام الدين الذي يشغل أيضا منصب وزير المهام الخاصة في مكتب رئيس الوزراءهل أستطيع أن أوقف أمير قطر إذا رغب في زيارة ماليزيا؟، مفيداأن زيارة أمير قطر لماليزيا فهو شرف لنا، ولايوجد مبرر لمنعه من الزيارة“.

وفي السياق نفسه، قال وزير الدفاع هشام الدين، أن التقرير الصحفي ماهو إلا خبر مغرض سياسيا، لاسيما وأن البلاد مقبلة على الانتخابات الـ14 لماليزيا، موضحا أنها خطط قديمة متجددة للإيقاع بين السياسيين في الحزب الحاكم.

وأضاف في حديثه للصحفيينلا شيء جديد.. يجب أن يكونوا (أي المعارضة) أكثر إبداعا إذا كانوا يحاولون إحداث نزاعات بيننا، مفيدا بأنهم قاموا قبل أسابيع بنشر إشاعات عن للتفرقة بين رئيس الوزراء نجيب عبدالرزاق ونائبه زاهد حميدي.

يذكر أن الموقف الرسمي الصادر من وزارة الخارجية  الماليزية كان محايدا في قضية المقاطعة التي أعلنتها الدول الداعية إلى مكافحة الإرهاب وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر، ضد قطر بسبب سياساتها الداعمة للإرهاب،

شاهد أيضاً

حركة هجرة العمال بين دول آسيان

كوالالمبور (الأثير) ارتفعت حركة الهجرة بين دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) بشكل ملحوظ في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *