الخميس , نوفمبر 23 2017
الرئيسية / تعليمية / جامعات ماليزية تبدي استعدادها في دعم الطلبة السوريين

جامعات ماليزية تبدي استعدادها في دعم الطلبة السوريين

 

جانب من المشاركين في مؤتمر التعليم العالي بدول منظمة التعاون الإسلامي
جانب من المشاركين في مؤتمر التعليم العالي بدول منظمة التعاون الإسلامي

كوالالمبور (الأُثير)

أبدى مسؤولون استعداد بعض الجامعات الماليزية في دعم اللاجئين السوريين لاستكمال دراساتهم العليا خلف مقاعدها الدراسية، وذلك بعد إعلان رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبدالرزاق عن استضافة بلاده 3 آلاف مهاجر سوري خلال الأعوام الثلاثة القادمة، في خطاب ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

الجامعة الإسلامية

وأفادت مديرة الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا الدكتورة زليخة قمرالدين خلال مؤتمر عن التعليم العالي في دول منظمة التعاون الإسلامي ضمن أعمال المؤتمر والمعرض السادس لتجارة العالم الإسلامي (مسلم وورلد بيزنس)، أنه في حال استقبال الحكومة الماليزية للاجئين السورين فإن الجامعة لا تتعامل معهم بصفتهم لاجئين، لأن القانون الماليزي لايسمح للاجئين بالدراسة في جامعات البلاد.

وأضافت قمرالدين أن الجامعة تتعامل مع أولئك الفئة من الطلبة على أنهم موارد بشرية يجب استغلالها والاستفادة منها في خدمة الأمة الإسلامية، موضحة بأن الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا استقبلت في التسعينات طلبة من البوسنة والهرسك في ظل الأزمة التي طالت بلادهم، وتخرّج العديد منهم وأصبحوا مسؤولين ووزراء في حكوماتهم.

الأمر ليس معقدا

من جهة أخرى أفاد رئيس جامعة (تايلور) الماليزية الدكتور حسن سعيد في تصريح مماثل أن ماليزيا استضافت أيضا العديد من الطلبة من منطقة (آتشيه) الإندونيسية، بعد أن تضررت العديد من المؤسسات التعليمية لاسيما الجامعات عقب اجتياح كارثة تسونامي على المنطقة عام 2004، مضيفا بأن استقبال الطلبة اللاجئين لاسيما من سوريا لايعد أمرا معقدا بالنسبة للجامعات الماليزية.

من جهته حث الأمين العام لاتحاد الجامعات العربية البروفيسور سلطان أبو عرابي جامعات دول منظمة التعاون الإسلامي إلى قبول أولئك الطلبة، وكذلك أساتذة الجامعات الذي هربوا من سوريا بسبب الأوضاع.

تشكيل لجنة استقبال

فيما أوضح عضو مجلس إدارة الهيئة السورية للتربية والتعليم فرع ماليزيا عبدالرحيم عبدالله في تصريح إعلامي بأن هناك مساع حكومية لتشكيل لجنة من جميع الجهات التعليمية والتجارية والاستخباراتية لتحديد المؤهلين من اللاجئين السورين.

وأضاف بأن أهم مرحلة في مثل هذه القضايا هي مرحلة مابعد عملية الاستقبال، بحيث لايكون هناك تكدس في عدد اللاجئين كما هو الحال بعض الدول الأوروبية، أو انتشار البطالة في أوساطهم، أو قيامهم بأعمال غير شرعية.

شاهد أيضاً

كوالالمبور تسعى إلى الحصول على لقب العاصمة العالمية للكتاب في عام 2020

كوالالمبور (الأثير) تسعى السلطات الماليزية إلى حصول مدينة كوالالمبور على لقب العاصمة العالمية للكتاب في …

تعليق واحد

  1. السلام عليكم انا من سوريا وانا بدي اطلع عماليزيا مشان العمل والدراسه اذا سجلت بالجامعات الماليزيه بطلعلي فيزا او اقامه وبأمنولي سكن وشغل ممكن تساعدوني بهل الأستفسارات واذاممكن تساعدوني هنيك من ناحية التسجيل في الجامعات والعمل والسكن ولكم جزيل الشكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *