الخميس , يونيو 29 2017
الرئيسية / محلية / خطة نجيب عبدالرزاق لعام 2050 بديلة ومكلمة لرؤية مهاتير 2020

خطة نجيب عبدالرزاق لعام 2050 بديلة ومكلمة لرؤية مهاتير 2020

Najib 2050 2

كوالالمبور (الأثير)

أكد رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبدالرزاق في خطابه بمناسبة رأس السنة الجديدة، إقدامه على تنفيذ خطة التحول الوطنية 2050، التي تهدف إلى تأمين مستقبل أفضل للأجيال المتعاقبة، في الوقت الذي أكد فيه استمرارية رؤية 2020 التي وضعها رئيس الوزراء الأسبق مهاتير محمد.

وكان نجيب عبدالرزاق قد تطرق إلى خطته لعام 2050 عندما استعرض ميزانية 2017 العام الماضي، حيث أوضح بأنها ستعتمد على تعزيز التواصل التقني، من خلال تأسيس البنى التحتية الأساسية، وتوجيه الشباب للمساهمة في هذه الخطة بالابتكاراات والإبداعات، بما يتناسب مع متطلبات العصر.

وذكر بأن وزير الرياضة والشباب الماليزي خيري جمال الدين سيقوم بدارسة الخطة ومناقشتها لمدة عامين قبل طرحها وتنفيذها، مفيدا بأن الخطة التي ستمتد إلى ثلاثة عقود، تسعى إلى تشكيل معيار الدولة ومكانتها، وكذلك خلق عقول مفكرة باستثمار المواطنين، دون أن يقدم تفاصيل أخرى.

خطة لمابعد 2020

وذكر أنه سيجعل هذه الخطة شاهدة في التاريخ الماليزي على مافعله السابقون، وذلك من خلال ترك ماوصفه ب “أفضل وأعظم إرث” للجيل القادم، لكنه أردف قائلا “لنترك التراث القديم، ونفكر في المستقبل”.

وامتدح نجيب عبدالرزاق السياسة الاقتصادية الجديدة الذي وضعها والده رئيس الوزراء الأسبق تون عبدالرزاق في عام 1971، والتي وضعت لخلق جيل ناجح في غضون 30 عاما، موضحا أن السياسة التي طرحها والده أوفت بوعدها، وستوفي خطة 2050 بوعدها أيضا.

وأكد نجيب عبدالرزاق في تصريحات لاحقة، أن ماليزيا لا تزال تتبع الخطط المجدولة لتحقيق هدف الدولة المتقدمة في عام 2020، موضحا أن خطة التحول الوطني 2050 طرحت لرسم الطريق لما بعد عام 2020، مشيرا إلى أنه مع اقتراب عام 2020، فإن ماليزيا بحاجة إلى منصة جديدة لمواصلة سعيها لتطوير البلاد، وهو مافسره محللون أنه يعني بذلك فشل رؤية مهاتير.

خطة تكميلية

ويرى مراقبون أن خطة 2050 ستكون بديلة لرؤية 2020، وهو ما أكد عليه محللون اقتصاديون في عدم إمكانية تحقيق رؤية مهاتير التي تهدف إلى جعل ماليزيا ضمن الدول المتقدمة وعالية الدخل، في ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية، وعدم الاستقرار السياسي في البلاد.

في حين يرى مراقبون آخرون أن خطة 2050 لن تكون بديلة لرؤية 2020، بل هي خطة تكميلية لرؤية مهاتير محمد، لأنه لا يمكن تحقيق خطة 2050 مالم تتحقق رؤية 2020، وهو مايشدد عليه خبراء سياسيون بضرورة التزام رؤساء الوزراء في تحقيق الخطط طويلة المدى للدولة، بعيدا عن التوجهات والخلافات السياسية.

شاهد أيضاً

تراجع عدد الأيدي العاملة في ماليزيا بنسبة 0.3 في المائة على الأساس الشهري

بوتراجايا (الأثير) أفادت إدارة الإحصاءات الماليزية عن تراجع الأيدي العاملة في البلاد حيث بلغت 14.79 …

تعليق واحد

  1. Valuable info. Lucky me I found your site accidentally, and I am surprised why
    this coincidence did not came about in advance! I bookmarked
    it.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *