الجمعة , أكتوبر 20 2017
الرئيسية / اقتصادية / رابطة آسيان تعتبر “الثورة الصناعية الرابعة” هي المحرك الرئيسي لاندماج دولها

رابطة آسيان تعتبر “الثورة الصناعية الرابعة” هي المحرك الرئيسي لاندماج دولها

Fourth revolution1

كوالالمبور (الأثير)

اعتبر المنتدى الاقتصادي العالمي حول دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) في ختام أعماله “الثورة الصناعية الرابعة” المحرك الرئيسي لاندماج الدول الأعضاء في الرابطة الإقليمية التي تسعى إلى تعميق التكامل بينها لتحقيق نمو اقتصادي شامل.

جاء ذلك في الجلسة الختامية للمنتدى الذي استضافته العاصمة الماليزية كوالالمبور، تحت عنوان “تشكيل جدول أعمال آسيان للإندماج والنمو”، وحضره حوالي ٦٠٠ من القادات وصناع القرار وشخصيات السياسية والاقتصادية من ٤٠ دولة.

القيادات الشابة والحكومة

وأكد المشاركون في المنتدى خلال الجلسة الختامية على ضرورة تسريع وتيرة نمو اقتصادات دول آسيان، والتكيف مع التغيرات التكنولوجية الحديثة على مستوى القطاعين العام والخاص، حتى تستفيد المنطقة بشكل كامل من الفرص الناشئة عن الثورة الصناعية الرابعة التي تعتمد بشكل كامل على التكنولوجيا الحديثة.

وشددوا على أهمية إتاحة الفرص للقيادات الشابة الناشئة للانخراط في حوار صريح حول التحديات التي تواجه المجتمع المدني في جميع دول الرابطة مع الأخذ بالاعتبار حقوق الإنسان وحرية التعبير لاسيما وأن الشباب يمثلون ٥٦ في المائة من سكان دول آسيان البالغ عددهم ٦٣٠ مليون نسمة.

الشراكات الاجتماعية والاقتصادية

وتطرقوا إلى أهمية التعليم وإدراجه بقوة في جدول أعمال الرابطة، وذلك للتعامل مع التحديات التي تفرضها الثورة الصناعية الرابعة، داعين إلى استكشاف طرق جديدة للتعليم والتعلم، وتعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص في تنمية المهارات، وتطوير النظام التعليمي بما يتواكب مع متطلبات القرن ال٢١، ما يمنح الشباب مستقبلا واعدا في الأمن الوظيفي.

التنافس بين الدول الأعضاء

وكان زعماء رابطة آسيان قد أكدو على أهمية التكامل بدلا من التنافس الاقتصادي والاستثماري غير المتوازن بين الدول الأعضاء وذلك خلال جلسة افتتاحية بعنوان (تشكيل أجندة آسيان نحو الشمولية والنمو)، شارك فيها كل من رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبدالرزاق، ورئيس الوزراء الكمبودي هون سين، ونائب الرئيس الإندونيسي يوسف كالا، نائب رئيس الوزراء الفيتنامي ترينيه دينيه دونغ.

وأبرز رئيس الوزراء الكمبودي هون سين قضية التنافس الاقتصادي والاستثماري بين الدول الأعضاء في آسيان، موضحا بأن “هذه المنافسة لاسيما في جذب الاستثمارات الأجنبية تعتبر من أكبر التحديات التي تواجهها الرابطة”، داعيا إلى “تنسيق عمليات جذب الاستثمارات لضمان وحدة دول الأعضاء”.

وأفاد سين أن بلاده تسعى إلى العمل مع دول الرابطة لتخفيض التنافس الواقع بين الدول، موضحا بأن النمو الاقتصادي السنوي في كمبوديا والذي سجل مؤخرا نسبة ٧ر٧ في المائة جاء بتعزيز من قبل دول آسيان، لافتا في الوقت نفسه إلى أهمية تسخير التكنولوجيا الحديثة لإحداث مزيد من التكامل في المجال الاقتصادي والاستثماري.

تقوية التكامل الاقتصادي

من جانبه حث رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبدالرزاق دول الأعضاء على تقوية التكامل بين الدول الأعضاء، ورفع نسبة التجارة البينية إلى ٣٠ في المائة خلال ٥ سنوات القادمة، موضحا بأن بلاده تضع هذا الهدف ضمن خططها لدعم دول الرابطة، حيث يوجد أكثر من ١٥٠٠ شركة ماليزية تعمل في مختلف دول آسيان، وتمثل التجارات الماليزية مع دول آسيان مانسبتها ٢٧ في المائة.

التصنيع والعمالة الرخيصة

من جهته أشار نائب الرئيس الإندونيسي يوسف كالا أن الدول والشركات الكبرى هي التي تخلق التنافس بين دول آسيان، لأنها تبحث عن التصنيع والعمالة الرخيصة لإنتاج منتجاتهم وبيعها للأسواق العالمية، وهو ما يتسبب في خلق تنافس غير متوازن بين دول آسيان، مع إهمال قضية التكامل.

وتساءل كالا “كيف يمكننا تخطي مستويات الفقر إذا كانت الدول والشركات الكبرى تبحث عن عمالة رخيصة بأجور متدنية”، داعيا تلك الشركات والدول إلى “دعم رابطة آسيان بالتوقف في خلق هذا التنافس الذي قد يضر بالأهداف المنشودة للرابطة”.

جوانب أخرى لتقوية التكامل

من جهة أخرى أشار نائب رئيس الوزراء الفيتنامي ترينيه دينيه دونغ إلى أهمية تقوية التكامل بين دول آسيان، لاسيما في جذب الاستثمارات الأجنبية، موضحا أنه على الرغم من أن التنافس الاقتصادي والاستثماري يشكل تحديا كبيرا للدول الأعضاء، إلا أن هناك جوانب أخرى لتقوية التكامل بين آسيان.

وتطرق دونغ إلى استمرار إجراءات الاصلاح في بلاده، موضحا بأنها بحاجة إلى تطوير البنية التحتية، لاسيما في المواصلات والنقل، وهيكلة الاقتصاد وإصلاح المؤسسات المالية، وتحسين المناخ الاستثماري والاقتصادي، إضافة إلى تحديث النظام التعليمي لتلبية متطلبات المجتمع الاقتصادي.

شاهد أيضاً

ماليزيا ستصنف في المرتبة الـ24 كقوة اقتصادية كبرى في العالم بحلول 2050

  كوالالمبور (الأثير) أفاد تقرير من شركات الخدمات المهنية الدولية أن ماليزيا ستصنف في المرتبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *