الأربعاء , ديسمبر 13 2017
الرئيسية / سياسية / سلطان ولاية بيراك الماليزي: يجب إعادة تقييم أفكار التنمية في العالم

سلطان ولاية بيراك الماليزي: يجب إعادة تقييم أفكار التنمية في العالم

كوالالمبور (الأثير)

قال سلطان ولاية بيراك الماليزي نزرين معز الدين شاه إلى أن الاتجاهات الرئيسية التي تحدث في العالم تجبر الناس على إعادة تقييم أفكارهم حول التنمية، قائلاهناك حاجة إلى إعادة النظر في المؤشرات المستخدمة حاليا لقياس التنمية والتقدم البشرى، وكذلك مستقبل العمالة وقدرة الحكومة على الحصول على التمويل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة“.

وأضاف في خطاب لهيتم قياس أداء الاقتصاد الوطني تقليديا من خلال الناتج المحلي الإجمالي ومؤشرات الاقتصاد الكلي، ومع ذلك، هناك حاجة إلى مجموعة من المؤشرات المنفصلة لقياس مختلف عناصر الرفاهية مع الناتج المحلي الإجمالي“.

وأشار إلى أن مملكة بوتان على سبيل المثال رفضت الناتج المحلي الإجمالي كمقياس للتقدم قبل أربعة عقود، وحددت قياس السعادة الوطنية الشاملة من خلال الرفاهية الروحية والمادية والاجتماعية لشعبها، موضحا أن تقرير السعادة العالمية الأولى الذي نشرته الأمم المتحدة في عام 2012 وجد بالفعل علاقة قوية بين الاقتصاد والسعادة.

وفيما يتعلق بمستقبل المهن، فإن العديد من الوظائف اليوم لن تكون موجودة في المستقبل، لذلك أشار السلطان بأنهناك العديد من التنبؤات بالموجات القادمة من التغير التكنولوجي في المهن، حيث تشير دراسة إلى أن 50 في المائة على الأقل من 700 وظيفة مختلفة قد تشغل إلكترونيا بالكامل خلال السنوات المقبلة.

وذكر بأن البلدان متوسطة الدخل، يجيب أن تأخد الأمر ليس مجرد مسألة عرض وطلب للوظائف، بل يجب أن تأخذ الأمر بجدية في الاهتمام بأنواع الوظائف المتاحة، مفيدا أن البحث عن العمل ساهم عمليات هجرات عميقة في أجزاء من آسيا وأفريقيا بشكل كبير.

وقال أن قدرة الحكومة على تعبئة مصادر تمويل مختلفة بشكل استراتيجي لأغراض التنمية ستكون صعبة بالنسبة لكثير من الدول في المستقبل، موضحا أن الأمم المتحدة قدرت بأن الدول المتقدمة ستحتاج إلى أكثر من 2.5 تريليون دولار أمريكى سنويا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وقالينطبق الشيء نفسه على الأزمة الإنسانية، وتغير المناخ، والكوارث الطبيعية، والفقر، وانتشار الأمراض، مشير إلى أهمية تشكيل نماذج تمويل جديدة  لتعبئة الموارد الكافية، لافتا إلى دور التمويل الإسلامي في إدارة الأزمات الإنسانية، حيث أن 90 في المائة من هذه الأزمات تقع في دول منظمة التعاون الإسلامي.

شاهد أيضاً

استراتيجيات مشددة للشرطة الماليزية مع تصاعد الاعتقالات المرتبطة بتنظيم داعش

كوالالمبور (الأثير) مع ارتفاع عدد الاعتقالات المرتبطة بتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في ماليزيا هذا العام، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *