السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / مقالات / صناعة الإنسان في ماليزيا

صناعة الإنسان في ماليزيا

IXMR-05S

كنت في زيارة تعليمية إلى دولة ماليزيا، دولة الحضارة والجمال، دولة التعليم المتميز الذكي، وكنت في هذه الزيارة في صحبة عدد من المهتمين بالتعليم الأهلي والساعين لتطويره وتقدمه. تجولنا خلال هذه الجولة التعليمية على عدد من المدارس الذكية والجامعات المميزة، ورأينا النقلة الكبرى للتعليم في هذه البلاد والتي لا يزال في جعبتها الكثير والكثير.. وهنا توقفت وقلت كيف استطاعت ماليزيا أن تبنى هذه الحضارة مع قلة إمكاناتها ومواردها الطبيعية فوجدت أن الإجابة تكمن في مورد غفلنا عنه وتناسيناه ألا وهو صناعة الإنسان والعقول.

فالإنسان هو الذي يصنع الحضارة وليست الحضارة هي التي تصنع الإنسان، لقد توجهت ماليزيا قبل أن تبني تلك المباني الشاهقة، والنظام التعليمي القوي، والصناعات الالكترونية إلى صناعة الإنسان، الإنسان المبدع، الإنسان المخلص، الإنسان الذي يعرف ماذا يريد ومن ثم سيصل بسهولة إلى ما يريد، وبعد صناعة الإنسان من السهل أن تبني الحضارة التي سوف يحافظ عليها الإنسان ويسعى إلى تطويرها.

 لقد تعلمت من ماليزيا أن الإنسان يمكنه أن يصنع الكثير، وليس هناك شيء مستحيل مع العزيمة والإصرار. تعلمت من ماليزيا أن الرؤية العامة للتعليم لا بد أن تترابط بشكل متين ومتفاعل مع الرؤية العامة للدولة، فلا يؤتي التعليم ثمرته إذا لم يكن المعلم في المدرسة، والطالب على مقعد الدراسة، وولي الأمر في المنزل يعملون جميعاً لتلك الرؤية والأهداف العامة للدولة.

لنبدأ من الآن الإصلاح في التعليم، نبدأ من المعلم ونعده إعداداً جيداً يتوافق مع متطلبات العصر والمرحلة، ومن أراد أن يقاوم هذا التغيير والانطلاق فلا بد أن نتجاوزه. وينبغي أن يختار لهذه المهنة أميز الطلاب المتخرجون وأقدرهم على تربية الجيل، وإلا فماذا تنتظر من جيل يعلمه معلمون ضعفاء إلا أن يكون ضعيفاً مثله.

ثم نتجه إلى المناهج العلمية ونغذيها بما هو جديد ومتقدم وخاصة أن التغير في هذا المجال أصبح سريعاً ونضمنها طرائق التفكير ونبتعد عن الأسلوب التلقيني البحت، فالمعلومة الآن أصبحت ميسرة بضغطة زر لمن أراد أن يبحث عنها، ولكن هل يستطيع الطالب أن يستفيد من تلك المعلومة ويوظفها في حياته العملية، وهذا هو المحك الحقيقي للتعليم.

مالك غازي بن طالب

نقلا من شبكة المحمل الأدبية

شاهد أيضاً

اقتصاد مرن رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية الدولية

أكدَ البنك المركزي الماليزي بأن اقتصاد البلاد لم يزل مرناً، رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *