السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / دينية / مؤتمر علماء الشريعة يدعوا إلى المقاربة بين المتطلبات الشرعية والتشغيلية في المالية الإسلامية

مؤتمر علماء الشريعة يدعوا إلى المقاربة بين المتطلبات الشرعية والتشغيلية في المالية الإسلامية

Conf scholars

كوالالمبور (الأثير)

دعا المؤتمر الحادي عشر لعلماء الشرعية حول المالية الإسلامية الذي عقد هنا في كوالالمبور، الجهات الإشرافية في البلدان الإسلامية إلى تشكيل لجان فنية، تبحث مقاربات المواءمة بين المتطلبات الشرعية والتشغيلية، وتبادل نتائج أعمال هذه اللجان على مستوى المؤسسات المالية وعلى المستوى العالمي.

وعقدت الأكاديمية العالمية للبحوث الشرعية في المالية الإسلامية (إسرا) بالتعاون مع المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب (إرتي) هذا المؤتمر، تحت عنوان ”سوق رأس المال الإسلامي والمصرفية الإسلامية: تقويم القضايا العالقة”.

ودعا المشاركون والباحثون في المؤتمر من خلال التوصيات التي توصلوا إليها، إلى تنفيذ مشروع حصر القضايا العالقة في سوق رأس المال الإسلامي، من خلال التواصل مع كبرى المؤسسات المالية الإسلامية، وعقد ورشات عمل متخصصة لاقتراح الحلول والبدائل.

تأسيس شراكات علمية

وأكد المؤتمر على ضرورة الالتزام بما صدر عن المجامع الفقهية، وعدم تجازوه إلا في حالات استثنائية مبررة، وبضوابط شرعية معتمدة من الهيئات والمجالس الشرعية.

كما أوصى المؤتمر بتأسيس شراكات علمية بين المراكز البحثية، تعنى بتصوير دقيق لواقع سوق رأس المال الإسلامية، وتقويم هذا الواقع، بغية تقديم مقترحات ابتكارية في الاستثمار وتطوير منتجات سوق رأس المال الإسلامي.

وشدد على أهمية اضطلاع المؤسسات الداعمة، لاسيما هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية، والمجلس العام للمؤسسات المالية الإسلامية، والمؤسسات الداعمة الأخرى، بمسؤوليتها في وضع ميثاق شرف للعلماء الأعضاء في الهيئات والمجالس الشرعية، بحيث تحثهم بأهمية الدور المنوط بهم في امتثال المؤسسات المالية الإسلامية بالضوابط الشرعية.

وأوصى المؤتمر بإشراك الجهات الإشرافية والمؤسسات لمناقشة الإشكالات العالقة بغية استيعابها، ووضع سياسات وتدابير مناسب لها، وكذلك دعوة المؤسسات المالية إلى إنشاء برامج تحفيزية لدعم المبادرات الابتكارية في تطوير المنتجات الخاصة بسوق رأس المال، ورصد جوائز تشجيعية لها.

الرؤية الاستشرافية

ولفت أيضا إلى أهمية اعتماد الرؤية الاستشرافية، وذلك بفسح المجال للعلماء الشباب للمشاركة في الملتقيات والمجالس التي تناقش القضايا المالية المستجدة، وكذا إشراكهم في عضوية الهيئات الشرعية لنقل التجربة المعرفية في المالية الإسلامية وتوريثها للأجيال القادمة.

وشجع المؤتمر على تفعيل آلية القرض الحسن، والوقف، والزكاة، من خلال ابتكار منتجات لسوق رأس المال تهدف إلى تنشيط المؤسسات المالية الاجتماعية لاستكمال المنظومة المالية الإسلامية. إضافة إلى ضرورة عقد ورشات متخصصة تجمع الشرعيين والفنيين، وتبحث الواقع العملي للتمويل الشخصي، وتقدم مقترحات وبدائل تجمع بين الكفاء والالتزام الشرعي.

كما أكد المؤتمر على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار المتطلبات القانونية عند ابتكار المنتجات المالية الإسلامية لسوق رأس المال وتطويرها. وأخيرا تهيب الأكاديمية العالمية للبحوث الشرعية في المالية الإسلامية (إسرا)، والمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب (إرتي) بالمشاركين بالإسهام في تقديم مشاريع بحثية تعالج إشكالات أخرى وتسهم في رفد المؤسسات المالية الإسلامية.

جلسات المؤتمر

وافتتح المؤتمر الشيخ عبد الستار أبو غدة، حيث ألقى المحاضرة الرئيسية حول “تقويم القضايا العالقة في سوق رأس المال والمصرفية الإسلامية”. وتناولت الجلسة الأولى قضايا سوق رأس المال الإسلامي، وإجراءات وآليات منصاتها في تداول الأوراق المالية المتوافقة مع الشريعة، حيث تم التطرق إليها من خلال محورين هما التعريف بمنصات تداول الأوراق المالية وضوابطها الشرعية، والإجراءات والمتطلبات القانونية مع تجارب مختارة لمنصات تداول الأوراق المالية وآلياتها.

واهتمت الجلسة الثانية بتقويم منتجات سوق رأس المال الإسلامي، حيث تناولت محاور عديدة منها المتاجرة بالأسهم عن طريق الكونتر، واستقلالية الطرف الثالث في الضمان، والصكوك السيادية بين بيع العين وبيع حق الانتفاع.

وتناولت الجلسة الثالثة، قضايا تقويم منتجات المصرفية الإسلامية، من خلال ثلاث محاور وهي تطوير منتجات التمويل الشخصي، والمواءمة بين المتطلبات الشرعية والتشغيلية في تطوير المنتجات المالية، وإعادة هيكلة وتمويل منتجات المصرفية الإسلامية.

في حين تطرقت الجلسة الرابعة إلى قضايا الابتكار في الاستثمار وتطوير المنتجات المالية الإسلامية، من خلال ثلاث محاور وهي منصة الحساب الاستثماري، والقرض الحسن وسبل تفعيله، ومنتجات الوقف المتوائمة مع منصات أسواق الأوراق المالية.

شاهد أيضاً

منظمات ماليزية غير حكومية تحتج ضد تقرير الأمم المتحدة حول انتهاك التحالف الإسلامي لحقوق الأطفال في اليمن

كوالالمبور (الأثير) سلمت منظمات وجمعيات ماليزية غير حكومية مذكرة احتجاج للمسؤولين في مبنى الأمم المتحدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *