الخميس , نوفمبر 23 2017
الرئيسية / مقالات / ماذا يعني أن تعرف لغة؟

ماذا يعني أن تعرف لغة؟

محمد إدريس كاتب ومحاضر سوداني مقيم بماليزيا
محمد إدريس
كاتب ومحاضر سوداني مقيم بماليزيا

اختلف كثير من علماء اللغة في الماضي والحاضر حول إيجاد تعريف محدد وشامل للغة، فرغم ما قد يعتقده البعض من أن ماهية اللغة أمر بديهي يعرفه الجميع وأن اللغة لا تحتاج تعريفا أصلا، إلا أن الخلاف بين اللغويين يتركز حول تحديد الجوانب الأساسية للغة وحصرها لمعرفة ما هو جدير منها بالاهتمام والبحث والدراسة والتعليم.

لكننا إذا نحينا خلاف علماء اللغة جانبا فسنجد أن ثمة ثلاث نقاط أساسية ينبغي التركيز عليها لحصر جوانب اللغة وهي كالتالي:

أولا، يتشكل صلب اللغة في الأساس من أصواتها المنطوقة ومفرداتها ومعانيها وصرفها ونحوها، إذ لا غنى لمن أراد تعلم لغة من أن يبذل جهده لتعلم مخارج حروفها، وحفظ كلماتها ومعانيها وكيفية تصريفها إن وجد، وفهم قواعد تكوين الجمل فيها. ويعد هذا الجانب من اللغة بمثابة عمودها الفقري، ولذا يندر أن نجد خلافا حول أهميته.

ثانيا، ثمة جانب آخر للغة يتمثل في ما شاع بين متحدثيها من كلام، إذ لا يكفي معرفة كيفية نطق الكلمات وتصريفها ووضعها في جمل صحيحة، وذلك لأن المعرفة باللغة تتطلب أيضا مخالطة المستخدم منها والشائع فيها حتى لا يكون كلام المرء غريبا مخالفا لما جرت عليه العادة. وعلى سبيل المثال نجد أن العديد من الكلمات كثيرا ما ترد في اللغة بصحبة كلمات أخرى، ففي العربية مثلا نصف المطر بالغزير وليس بالثقيل، ونسافر جوا وليس سماء، ونقبل وندبر ولا نقبل ونرجع مثلا. وتعد المعرفة بهذا الجانب أمرا مهما لأنها تمكننا من أن نتحدث اللغة مستخدمين كلامها المطبوع الذي شاع بين الناس وألفته طباعهم وسليقتهم.

ثالثا، من المهم أيضا أن نكون ملمين بالثقافة التي تعبر عنها اللغة وكيفية استخدامها في سياقات مختلفة، ففي بعض الثقافات لا يجد الناس حرجا إن طلبت منهم شيئا أن يجيبوك بلا، بينما تفضل ثقافات أخرى إجابات من قبيل “لست متأكدا” أو “دعني أفكر” للتعبير عن الرفض. ولأن اللغة أداة تواصل، فإن من المهم أن نفهم المقصود مما نقرأ ونسمع ونعرف دلالاته.

وأيا كان الخلاف بين علماء اللغة فإن الإلمام بالجوانب الثلاثة المذكورة أعلاه أمر مهم لكل من أراد استخدام اللغة استخداما فعالا، فسواء كنا بصدد لغتنا الأم أو لغة أجنبية فإنه لا مفر للمرء سواء كان طالبا أو كاتبا أو مترجما أو متسخدما عاديا للغة أن يدرك ماهية المعرفة بها وبجوانبها.

شاهد أيضاً

اقتصاد مرن رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية الدولية

أكدَ البنك المركزي الماليزي بأن اقتصاد البلاد لم يزل مرناً، رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *