الأحد , يناير 21 2018
الرئيسية / اقتصادية / ماكدونالدز تقدم بلاغا إلى الشرطة الماليزية بشأن اتهامها بتمويل اسرائيل

ماكدونالدز تقدم بلاغا إلى الشرطة الماليزية بشأن اتهامها بتمويل اسرائيل

بيتالينج جايا (الأثير)

قدمت شركة (جيربانج آلاف) الماليزية التي تدير امتياز ”ماكدونالدز” في ماليزيا بلاغا إلى قسم الشرطة الماليزية، بشأن اتهام كاذب ضدها بتمويل اسرائيل، على خلفية اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال عضو مجلس الإدارة المنتدب لامتياز ماكدونالدز في ماليزيا أزمير جعفر إن “الادعاء بأن ماكدونالدز يحول أموالا لإسرائيل اتهام كاذب، وهو كذبة وتلفيق وتشهير“.
وأضاف جعفر أن الاتهامات التي أثارها طرف غير مسؤول في رسائل على الواتساب لا أساس لها من الصحة“، موضحاً أن كل الأرباح التي تحصدها الشركة ستستخدم لتمويل مشاريعها المستقبلية في ماليزيا، بما فيها فتح فروع أخرى.
واستطرد قائلا “كجزء من خطة أعمالنا العشرية نلتزم باستثمار أكثر من 1.4 مليارات رينجت ماليزي لزيادة عدد مطاعم ماكدونالدز في ماليزيا إلى 450 بحلول عام 2025، مما يوفر ما لا يقل عن 10 آلاف فرصة عمل“.
وعبر المسؤول في مؤتمر صحفي، عن شعوره بالإحباط من الدعوات التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي لحث المواطنين الماليزيين على مقاطعة الفرع، مؤكداً أن فرع ماكدونالدز بوصفه من السلسلة الأمريكية للوجبات السريعة، ليس طرفا في أي صراع سياسي أو ديني.
ونفى في الوقت ذاته الادعاء بأن الفرع الماليزي يوجه جزءً من مبيعاته إلى ماكدونالدز في الولايات المتحدة كل عام، موضحا أنهم يدفعون رسوم حقوق الملكية فقط، مفيدا أن هناك 265 مطعما لفرع ماكدونالدز في ماليزيا والذي يدير 12 ألف طاقم، يشكل المسلمون منهم نسبة 80 في المائة.
وفي ختام تصريحه قال أزمير جعفر إن الفرع الماليزي لمكادونالدز يحق له المطالبة بتعويضات عن المقاطعة، وذلك أعقاب الخسائر المالية التي قد يتكبدها، فضلا عن فقدان فرص العمل لكثير من المواطنين بسبب حملة المقاطعة.

شاهد أيضاً

البنك المركزي الماليزي يصدر عملات تذكارية تقديرا لسلاطين وملوك البلاد

كوالالمبور (الأثير) أطلق ملك ماليزيا السلطان محمد الخامس أوراق نقدية من العملة الماليزية صادرة عن …

تعليق واحد

  1. SORRY not TO COMMENT IN ARABIC MY OPINION IS THAT MACDONALD IS NOT A HEALTY MEAL FOR ANYONE AND I AM SURE THAT MALASYIA HAS A MUCH BETTER FOOD TO OFFER THIER PUBLIC THAN THIS GARBAGE ! I GUESS THE AMERICAN PROPAGANDA IS BLINDING THE CORPOTATIONS TO THE HEALTH RISK EXPOSING POPLE WHO HAS MUCH BETTER CULTURE THAN AMERICAN

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *