الأحد , يناير 21 2018
الرئيسية / تعليمية / ماليزيا تدعو إلى الاستفادة من التقنيات الحديثة في تعليم اللغة العربية

ماليزيا تدعو إلى الاستفادة من التقنيات الحديثة في تعليم اللغة العربية

كوالالمبور (الأثير)

دعت ماليزيا إلى الاستفادة التقنيات الحديثة بتقديم مناهج ابتكارية في تعليم وتعلم اللغة العربية، وذلك خلال الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية الذي عقد خلال الفترة مابين إلى ديسمبر 2017، في حرم الجامعة الوطنية الماليزية وحرم جامعة العلوم الإسلامية، والكلية الجامعية الإسلامية العالمية بولاية سلانغور، بتنظيم من قبل المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو).

ويهدف الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية إلى رفع وعي وتقدير المجتمع الدولي بمساهمات اللغة العربية كلغة رئيسة عالمية تستخدمها 22 دولة عضوا في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) حيث أضحت واحدة من اللغات الرسمية للأمم المتحدة.

أنشطة اليوم العالمي للعربية

وتمثلت أنشطة اليوم العالمي للغة العربية في ماليزيا، مسابقات المناظرة، والمساجلة الشعرية، والخطابة، والسرد القصصي، والرسم، والترجمة، إضافة إلى معرض ثقافي لبعض الدول العربية، والمنظمات اللغوية الماليزية والمؤسسات التعليمية الماليزية.

وشارك في الاحتفال دول المملكة العربية السعودية، والأردن، وسلطنة عمان، وليبيا فقط. فيما استعرض الملحق الثقافي العماني يحيى سلام المنذري في اختتام الاحتقال دور سلطنة عمان في تعليم العربية، من خلال مؤسساتها ومعاهدها التعليمية.

تسخير التقنيات الحديثة

وأكد مدير مكتب (الإيسيسكو) في ماليزيا الدكتور عبدالرارف بن زيني أهمية تسخير التقنيات الحديثة في دعم تعليم اللغة العربية لاسيما للناطقين بغيرها، مفيدا أن المكتب في ماليزيا في صدد طرح برامج لتعليم اللغة تعتمد على التقنية الحديثة.

وأفاد أن مكتب (الإيسيسكو) في ماليزيا ينظم هذا الاحتفال سنويا بمشاركة الجامعات الحكومية والمؤسسات التعليمية، موضحا أن مثل هذه الاحتفاليات تعد فرصة سانحة لكي يمارس الطلبة الماليزيون اللغة العربية من خلال احتكاكهم بالجاليات العربية في ماليزيا.

من جانبها أكدت مديرة احتفال اليوم العالمي للغة العربية الدكتورة كاسييه أبو بكر أهمية تسخير التقنيات الحديثة في تعلم العربية، لاسيما في عصر الاعلام الجديد الذي يوفر برامج وتطبيقات جديدة تسترعي انتباه الشباب.

وأفادت أبو بكر التي تشغل منصب أستاذة اللغة العربية في الجامعة الوطنية الماليزية أن الذي ميز الاحتفال بهذا اليوم العالمي هذا العام هو مشاركة الجالية العربية مع الماليزيين في التنظيم، مطالبة الدول العربية ببذل مزيد من الجهود للتعاون مع ماليزيا في نشر وإتقان العربية، وإبراز التنوع الثقافي والتراثي العربي.

وقالت أناللغة العربية لا تمثل الهوية العربية فحسب بل هي لغة العبادة لدى الماليزيين والمسلمين في جميع أنحاء الأرض، موضحة أن هناك أكثر من 2000 كلمة عربية في القاموس الماليزي، وأن الحكومة الماليزية تبذل جهودا كبيرة في تدريس هذه اللغة منذ المراحل الدراسية الأولى.

الإعلام العربي في ماليزيا

من جهتها أفادت الإعلامية الماليزية في إذاعة (آيكيم) الإسلامية أنه من الضروري إسهام الإعلام التقليدي والجديد في نشر اللغة العربية، لاسيما في الأوساط الماليزية، موضحة أن الإذاعة تخصص جزءا من بثها لتعليم اللغة العربية وبث بعض البرامج العربية والإسلامية.

وتطرقت إلى الجهود التي تبذلها الإذاعة في تعليم اللغة العربية وترسيخ مكانتها بين الشعب الماليزي المهتم بهذه اللغة، إضافة إلى الأكاديميين الماليزيين المتخصصين في اللغة، وكذلك الجاليات العرب المقيمة بماليزيا.

وذكرت بأن الإعلام العربي في ماليزيا في ازدهار مستمر لاهتمام الماليزيين بهذه اللغة التي تعتبر لغة القرآن الكريم، مضيفة أن الإعلام الجديد يجب أن يسهم بشكل أكبر في نشر هذه اللغة من خلال إتقان مهارات اللغة في الكتابة والقراءة والاستماع.

مركز النهوض بالعربية

وقد أنشأت جامعة العلوم الإسلامية تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية مركزا للنهوض بالعربية في منطقة جنوب شرق آسيا، حيث أفاد مساعد نائب رئيس الجامعة الدكتور حسّان بصري أوانج مت دهان أن اختيار الجامعة لتكون مقرا للمنظمة التي تتخذ من دولة قطر مقرا لها جاء بعد توقيع مذكرة تفاهم بهذا الشأن في فبراير 2017.

كما شكر المسؤول الماليزي على إنشاءالركن العربيفي مكتبة الجامعة، والذي تتشرف المنظمة ومؤسسة قطر على تمويله كاملا بمبلغ 700 ألف رنجيت ماليزي، للنهوض باللغة العربية عن طريق تفعيل المبادرات المتسمة بالإبداع والتميز، لتكون اللغة العربية لغة تخاطب وبحث وعلم وثقافة.

شاهد أيضاً

السعودية تحقق المركز الأول في الليلة الدولية بكلية القيادة والاركان بماليزيا

كوالالمبور (الأثير) حققت المملكة العربية السعودية ممثلة في الملحقية العسكرية السعودية في كوالالمبور المركز الأول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *