السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / سياسية / مروة كاواكجي.. سفيرة لتركيا في ماليزيا بعد 18 عاما من طردها من البرلمان

مروة كاواكجي.. سفيرة لتركيا في ماليزيا بعد 18 عاما من طردها من البرلمان

كوالالمبور (الأثير)

عاد اسم مروة كاواكجي، صاحبة أشهر واقعة برلمانية في تاريخ معركة الحجاب في تركيا، إلى واجهة التطورات السياسية بالبلاد بعد أن عينت سفيرة لتركيا في ماليزيا.

وطردت كاواكجي من البرلمان ومنعت من أداء اليمين الدستورية بوصفها نائبة عن حزب الفضيلة، الذي كان يتزعمه رئيس الوزراء الراحل نجم الدين أربكان، عام 1999 بسبب ارتدائها الحجاب، قبل أن تسقط جنسيتها التركية بسبب حملها الجنسية الأميركية.

وبعد 18 عاما من هذه الواقعة، تصدّر اسم كاواكجي عناوين الصحف التركية الصادرة، واحتل مساحات كبيرة في نشرات الأخبار والبرامج السياسية بعد أن صدر قرار بتعيينها سفيرة لتركيا في العاصمة الماليزية كوالالمبور، ضمن تعيينات للسفراء أصدرتها الخارجية التركية وشملت 30 اسما لم يلفت الانتباه أو يثر ضجة منهم سوى اسم كاواكجي.

وظل اسم كاواكجي يتردد في تركيا على الرغم من ابتعادها ووجودها في الخارج كرمز ثابت في عقول الطبقة المحافظة في تركيا.

وألغى مجلس الوزراء التركي، في 26 مايو الماضي، قرارا كان قد صدر بحق كاواكجي عام 1999، ويقضي بسحب الجنسية منها، وعينت بعد ذلك سفيرة لتركيا في ماليزيا.

شاهد أيضاً

حركة هجرة العمال بين دول آسيان

كوالالمبور (الأثير) ارتفعت حركة الهجرة بين دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) بشكل ملحوظ في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *