السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / سياسية / مشاركون في منتدى إقليمي يبرزون أهمية الإعلام الجديد في تغطية قضايا حقوق الإنسان في دول آسيان

مشاركون في منتدى إقليمي يبرزون أهمية الإعلام الجديد في تغطية قضايا حقوق الإنسان في دول آسيان

%d9%85%d8%b4%d8%a7%d8%b1%d9%83%d9%88%d9%86-%d9%81%d9%8a-%d9%85%d9%86%d8%aa%d8%af%d9%89-%d8%a7%d9%95%d9%82%d9%84%d9%8a%d9%85%d9%8a-%d9%8a%d8%a8%d8%b1%d8%b2%d9%88%d9%86-%d8%a7%d9%94%d9%87%d9%85%d9%8a

كوالالمبور (الأثير)

أبرز مشاركون في المنتدى الإقليمي للجنة رابطة آسيان لحقوق الإنسان (أيشر) حول وسائل الإعلام وحقوق الإنسان في منطقة جنوب شرق آسيا أهمية الإعلام الجديد في تغطية قضايا حقوق الإنسان بدول المنطقة التي تواجه قضايا عديدة في حقوق الإنسان.

وأكد المدير الإقليمي للمنظمة الدولية للعفو العام رافيندي دجامين على ضرورة الاهتمام بالإعلام الجديد لاسيما في طرح قضايا حقوق الإنسان مع مراعاة اللغة التي يستخدمها الإعلاميون بما يتوافق مع مفاهيم ومصطلحات الأمم المتحدة في حقوق الإنسان الدولية.

ونصح الإعلاميين الشباب باللجوء إلى الخبراء والمتخصصين في حقوق الإنسان والقانون لدعم تغطياتهم الإعلامية وذلك حرصا على الاستخدام الصحيح للمصطلحات والمفاهيم الحقوقية موضحا بأن هناك إشكالات عديدة في ترجمة الإعلاميين لبعض المفاهيم الحقوقية.

ولفت دجامين إلى أهمية مراعاة أخلاقيات المهنة في تناقل الأخبار والمعلومات عبر وسائل الإعلام الجديد لاسيما عندما يتطرق الإعلامي لقضايا تمس دول أخرى أو عرقية أو طائفة معينة والابتعاد عن التمييز والعنصرية منوها على أهمية  احترام الأشخاص المصابين بأمراض نفسية أو جسدية بما فيهم المعاقين وذوي الاجتياجات الخاصة وكذلك العمالة المهاجرة في التغطيات الإعلامية لضمان حقوقهم الإنسانية.

وأشار إلى أن أبرز التحديات التي تواجهها المنظمات الحقوقية الدولية سواء كانت حكومية أو غير حكومية في هذا الشأن هو انخفاض مستوى الرقابة على الإعلام الجديد وهو مايوسع من نطاق حرية تناول القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان وقد يشكك من جانب آخر في مصداقية ونزاهة المعلومات.

من جانب آخر ترى المديرة العامة لموقع (دوريان آسيان) الإلكتروني أرلين تان أن الإعلام الجديد سلط الضوء على العديد من قضايا حقوق الإنسان العالمية والإقليمية لاسيما في إبراز القصص الإخبارية القصيرة بشكل لافت ومثير إضافة إلى نشره مقاطع الفيديو القصيرة المتعلقة بحقوق الإنسان.

وأوضحت تان أن التحقيقات الصحفية التي يقدمها الإعلام الجديد بشأن حقوق الإنسان تتميز عن الإعلام التقليدي بالشفافية والنزاهة حسب قولها موضحة أن  الإعلام الجديد بدأ فعليا في معالجة قضايا حقوق الإنسان من خلال التحليلات الإعلامية والتقارير الصحفية والمقابلات الشخصية.

وذكرت أن وسائل الإعلام الجديدة في منطقة آسيا باسيفيك وجنوب شرق آسيا بحاجة إلى دعم كبير لاسيما وأنها تقوم بجهود كبيرة في إبراز قضايا حقوق الإنسان موضحة بأن بيئة الإعلام الجديد باتت مواتية جدا للجيل الجديد أكثر من الإعلام التقليدي أو الرسمي في دول المنطقة.

ودعت المنظمات الحقوقية المحلية والإقليمية الالتفات إلى الإعلام الجديد ودعمه  ماديا ومعنويا لإنجاز تحقيقاته الصحفية المتعلقة بحقوق الإنسان منوهة في الوقت نفسه إلى ضرورة احتواء الشباب المنخرطين في الإعلام الجديد من خلال عقد ورش عمل حول آليات التغطية الإعلامية لقضايا حقوق الإنسان.

شاهد أيضاً

حركة هجرة العمال بين دول آسيان

كوالالمبور (الأثير) ارتفعت حركة الهجرة بين دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) بشكل ملحوظ في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *