السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / مقالات / من يقرأ لكم يا كتاب الصحف؟

من يقرأ لكم يا كتاب الصحف؟

هاني الملحم كاتب سعودي، عضو مركز البحوث بمعهد الفكر والحضارة بماليزيا
هاني الملحم
كاتب سعودي، عضو مركز البحوث بمعهد الفكر والحضارة بماليزيا

صدمني أحد الأصدقاء بسؤال مفاده. من تتوقع يقرأ لكم اليوم يا كتاب الصحف؟ ثم أجاب مباشرة دون أن يسمع مني جوابا، وما أكثرهم هؤلاء الذين يسألون ويجيبون وكأن أحدهم يحضر لاندفاع صارخ كقنبلة يريد أن يقذفها فقط ويمضي فقال لي: مقالاتكم لا يقرأها إلا ثلاثة: من تهمه مباشرة أو وجهت له بشكل صريح، ويقرأها العاملون في أجهزة الرقابة، وأيضا أمثالي الذين يهتمون ببعض الكتاب.

والحقيقة أن كل يوم تكبر قناعتي بأن واقع ما قال صاحبنا الثائر له نصيبه من النظر، فسيلان الحبر وكثرة الورق، وانتشار الصحف، وتعدد صروف القلم يوقفنا على ما أخبر عنه صلى الله عليه وسلم في شأن علامات الساعة الصغرى وعدّد منها فقال: “وأن يكثر فيكم الكلم”.

ولعل ما ابتليت به أجواؤنا الإعلامية والأدبية وحتى الثقافية حتى بعد عن المقصود، ورام كثير من كتابنا وأدبائنا عن المطلوب فأصبح هاجس الإثارة والاستعراض الثقافي أو الأدبي هو المرام والغاية فأصبحت أجواؤنا الثقافية والأدبية معكرة وغير صافية، فهل مسؤولية الكلمة وغاياتها وثمرتها هي الهدف المحوري الذي يدار حوله، ويهتم له؟ فكم هو جميل أن يبسط الإنسان مساحة تفكيره ناظرا ومتأملا ليجيش بما في خلده وصدره من مشاعر وأحاسيس مسطرا بقلمه رأيا أو عبرة، ولكن الأجمل أن يكون لهذا وذاك هدف ومعنى وغاية سامية نبيلة، فما يضر الكاتب إن سأل نفسه بعد التروي والتفكير لماذا أكتب؟ إنه سؤال ذكي ومنطق سوي!!

ويعجبني ما أجاب به أحد الفلاسفة المفكرين الغرب حينما قال: الكتّاب اثنان: واحد يكتب ليبهر والآخر يكتب ليعـبر، فالإبهار إذا ما كان هـو الغاية التي ينشدها الكاتب والأديب فقد أخفق، فالمهم هنا هو صدق التعبير وسلامة الهدف ووضوحه وحرارة العاطفة دون اللجوء إلى أساليب الإثارة والإبهار.

إننا كي نكتب لابد أولا أن نجدد السؤال على أنفسنا لنقول لها: لماذا أكتب ولمن نكتب؟ فلباس الشهرة والتجمل في الصحف إن كان هو الغاية فهنا الطامة، لذا فالرسالة القيمية للكاتب يحرص عليها الكبار، وبالمقابل فإن اختمار الفكرة في الرأس، والتعايش معها وغربلتها ضرورية ثم اتباعها بالاستعداد النفسي الهادئ المتأمل الواعي البعيد عن التوتر وتزييف الحقائق، فسهل أن نكتب لننثر زوبعة أو نقـلب حقيقة أو أن نحرك فقاعة الصابون، ولكن صعب أن نكتب لنجسد حقيقة واقعية قيمة هادفة مبنية على الحق لتشعر القارئ بالارتياح والثقة، لا أن نبهر ونحيد!.

شاهد أيضاً

اقتصاد مرن رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية الدولية

أكدَ البنك المركزي الماليزي بأن اقتصاد البلاد لم يزل مرناً، رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *