السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / مقالات / دكتور مهاتير قال لي! 2/2

دكتور مهاتير قال لي! 2/2

IXMR-05S

نواصل قراءتنا في الجزء الأول من كتاب “د.مهاتير قال لي: اليهود يحكمون العالم”، الصادر للصحفي المصري المعروف السيد هاني في خمسمائة صفحة من القطع الكبير، وفي تتبعه لعواقب ردود الفعل الغربية على قول الدكتور مهاتير في خطابه أمام قمة منظمة المؤتمر الإسلامي في كوالالمبور 2003 “اليهود يحكمون العالم بالوكالة”، حيث أعقب ردود الفعل الغربية المنددة مؤتمر صحفي عقده مهاتير.

وقال فيه “إن ما ذكرته في كلمتي لم يكن سوى سرد لمجموعة حقائق لا تحتمل الجدل، لكن الغرب لا يريد من أحد أن يعيدها على مسامعهم، إن الحقائق الدامغة هي أنهم في الغرب هم الذين استعمرونا، وحاولوا حل مشكلتهم في أوروبا مع اليهود؛ فسهلوا إقامة دولة (إسرائيل) وتشريد وطرد الفلسطينيين من أراضيهم، في وقت يؤكد فيه التاريخ أن العالم الإسلامي لم تكن له مشكلة مع اليهود، بل استوعبهم وآواهم، لكن أن يقال لي “لا يمكنك ذكر وقائع تاريخية” ذلك يعني إسقاط حقي في التعبير”.

وفي حوار مع المؤلف في زيارته إلى القاهرة، وردا على سؤال “هل السياسة التي تقوم على معاقبة كل من يغضب اليهود تشكل خطرا على مستقبل العالم؟”؛ قال مهاتير “نعم؛ فإن مستقبل العالم سيتأثر مادام اليهود مسموحا لهم بفعل أي شيء، وفي ذلك قتل الناس، ويتلقون الدعم والتشجيع من الأمريكيين، هذا يعني أنه لن يكون هناك سلام في العالم”.

والكتاب في الحقيقة فيه جهد كبير، وفيه أيضا قضايا خلافية عديدة تحتاج إلى نقاش صبور، لكن رسالته المزدوجة تصل إلى قارئه بيسر، فهو تأريخ لصفحة من حياة رجل من أهم صناع تاريخ الربع الأخير من القرن العشرين، مع التركيز على معركته مع عواصم غربية بشأن التصريحات السالفة الذكر، لكن الرسالة الثانية هي أن الصراع فيه له أبعاد لم تزل تلعب دورا في تكوين الأفكار والتأثير في السلوك السياسي في الغرب والشرق على السواء، وهذا البعد الثقافي والمعرفي لم يقفد جدواه كساحة عمل في الحاضر والمستقبل.

ممدوح الشيخ

نقلا من موقع فلسطين أون لاين

شاهد أيضاً

اقتصاد مرن رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية الدولية

أكدَ البنك المركزي الماليزي بأن اقتصاد البلاد لم يزل مرناً، رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *