الخميس , نوفمبر 23 2017
الرئيسية / سياسية / آسيان تحذر من ربط الاضطرابات في ماينمار بالدين خشية تصعيد الصراع

آسيان تحذر من ربط الاضطرابات في ماينمار بالدين خشية تصعيد الصراع

myanmar

كوالالمبور (الأثير)

حذر الأمين العام لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) سورين بيتسوان من ربط ووصف الاضطرابات الواقعة في إقليم أراكان غربي ماينمار بأنها قضية دينية لأن ذلك قد يؤدي إلى تصعيد الصراع بين الأطراف المتنازعة.

وقال بيتسوان في محاضرة نظمتها مؤسسة الحركة العالمية للمعتدلين الماليزية أن “الصراع في غرب ماينمار أكبر من أن يكون صراعا دينيا”، محذرا في الوقت نفسه من امتداد هذا الصراع وهو الأمر الذي قد يهدد الاستقرار والأمن في المنطقة بأكملها.

وعبر عن مخاوفه وقلقه إزاء الأوضاع المضطربة في المناطق المتضررة بماينمار موضحا بأنها “ليست قضية يتنازع فيها المسلمين والبوذيين فحسب وإنما هي قضية هيكلة الدستور وقضية الديمقراطية وقضية حقوق الإنسان وقضية المصالحة الوطنية وهي قضية يمكن أن تمتد إلى الخارج بسرعة فائقة”.

وحث كافة أعضاء رابطة (آسيان) على بحث هذه القضية من أجل التوصل إلى استراتيجية مشتركة لضمان الأمن في ماينمار والإقليم، قائلا “سيكون من المستغرب التزام هذه الكتلة الإقليمية بالصمت وعدم التحرك في وقت تقوم فيه العديد من التكتلات والمنظمات الأخرى بتحركات واسعة”.

وأكد بأن الرابطة أسست شرعيتها من خلال المساعدات الإنسانية ومن ذلك مساعدتها بشكل كبير لماينمار خلال إعصار (نارجيس) عام 2008 والذي خلف العديد من الخسائر البشرية والمادية، مضيفا بأنه من الممكن أن تلعب الرابطة دورا مماثلا في قضية أراكان وتقديم الدعم والتعاون لحكومة ماينمار.

وأردف قائلا “على الرغم من أن حكومة ماينمار رفضت حتى الآن اقتراح رابطة (آسيان) في تقديم مساعدات مباشرة في قضية إقليم أراكان باعتبارها قضية داخلية وبإمكان الحكومة السيطرة عليها إلا أن التوافق الإقليمي في هذه الحالة يعد ضرورة حتمية من أجل إنهاء هذه القضية”.

وحسب تقارير إعلامية في ماينمار فإنه تمت السيطرة على أعمال الشغب التي بدأت الشهر الماضي في ولاية أراكان الغربية وبدأ الوضع هناك يعود إلى طبيعته مفيدة بأن الاشتباكات الأخيرة أسفرت عن مقتل 84 شخصا وإصابة 129 شخصا بجروح حتى يوم 27 أكتوبر الجاري.

ووفقا للاحصاءات الرسمية في مايمنار أنه منذ يونيو الماضي لقي أكثر من 90 شخصا مصرعهم في حين تشير بعض المنظمات الحقوقية خارج ماينمار إلى أن عدد الضحايا بلغ حوالي ألف قتيل إضافة إلى تشريد مئات منهم وإجبارهم على ترك بيوتهم وممتلكاتهم.

شاهد أيضاً

حركة هجرة العمال بين دول آسيان

كوالالمبور (الأثير) ارتفعت حركة الهجرة بين دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) بشكل ملحوظ في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *