السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / مقالات / فطير مهاتير!!

فطير مهاتير!!

IXMR-05S

يقولون في المثل الشعبي الحجازي “كل فطير.. وطير”.. ويبدو أن هذا ما حدث بالفعل للطفل الفقير مهاتير محمد الذي بدأ حياته بائعا لفطائر الموز وأكواب الشاي المعطر في بلدة (ألور ستار) الماليزية.. لكنه ما لبث أن “طار” بعزيمته وعصاميته ليصل إلى رئاسة وزراء بلاده.. ليطير بها هي الأخرى نحو مقدمة الدول الصناعية والقوية، بعد أن صنع فطيرة أو نهضتها التي أبهرت العالم كله، والتي أكل منها فقراء وأغنياء بلاده على حد سواء.

إنه الدكتور مهاتير محمد، الزعيم الماليزي الأسطوري الذي حوّل بلاده خلال عقدين من الزمن من جزر مفككة تصل نسبة الفقر بها إلى 60% إلى إحدى أعظم الدول الصناعية الحديثة، ناقلا في الوقت نفسه شعبها البدائي المكون من خليط متنافر من أعراق وقوميات وديانات مختلفة ومتصادمة، إلى أمة متحضرة ومنتجة يبلغ متوسط دخل الفرد بها 14 ألف دولار سنويا، ولا تزيد نسبة البطالة بينهم على 3% فقط!!

يتباهى أشقاؤنا المصريون كثيرا بمقولة “اللي بنى مصر كان في الأصل حلواني” وهي عبارة طريفة يستشهدون بها على جمال طبيعة مصر، وحلاوة نيلها.. أما المقولة الأكثر صحة وواقعية فهي أن من بنى ماليزيا الحديثة، ومن صنع كعكتها الاقتصادية هو حلواني حقيقي وصانع فطائر ماهر اسمه مهاتير محمد. ولأنه جاء من بوابة الطب فما إن تسلم دفة الأمور في بلاده حتى وضع خطة علاجية طموحة وقوية لتحويلها من بلد زراعي إلى دولة ترتكز على الصناعة.

ولم يكتف الشيف مهاتير بوضع مقادير فطيرته علي الورق فقط كما يفعل المنظرون، بل شمر عن ساعديه ودخل المطبخ السياسي لتنفيذها بنفسه، من خلال توفير البيئة اللازمة لنجاح طبخته، فكان اهتمامه بتطوير التعليم والبحث العلمي، ناهيك عن اهتمامه بمشروعات البنية الأساسية اللازمة لقيام النهضة الصناعية الكبرى.

الطريف هنا أن بائع الفطير مهاتير كان يردد دوما في محاضراته وكتبه مقولة شهيرة “إننا نعتقد في ماليزيا أنه من الأفضل أن يكون لك قطعة من كعكة تكبر، عن أن يكون لك كعكة كاملة تصغر وتنكمش”.

محمد بتاع البلادي

نقلا من صحيفة المدينة السعودية

شاهد أيضاً

اقتصاد مرن رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية الدولية

أكدَ البنك المركزي الماليزي بأن اقتصاد البلاد لم يزل مرناً، رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *