السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / تعليمية / نادي الطلبة السعودي بكوالالمبور ينظم محاضرة عامة عن أهمية حاضر ومستقبل الطاقة الشمسية

نادي الطلبة السعودي بكوالالمبور ينظم محاضرة عامة عن أهمية حاضر ومستقبل الطاقة الشمسية

NEwsAlrwaishidOK

كوالالمبور: نادي الطلبة السعودي.

نظم نادي الطلبة السعودي بماليزيا محاضرة عن “حاضر ومستقبل الطاقة الشمسية”، قدمها المحاضر عبدالسلام بن عبدالله الرويشد أحد منسوبي المؤسسة العامة لتحلية المياه بالسعودية، والمبتعث لنيل شهادة الدكتوراه في (الاستفادة من مياه الرجيع باستخدام الطاقة الشمسية).

وعرض الرويشد أثناء إلقائه للمحاضرة أهم ما أعدته المملكة العربية السعودية من استراتيجيات للحصول على تأمين مصدر بديل ومكمل للطاقة الأحفورية، وخاصة الطاقات المستديمة المتوفرة في البلاد، ومنها الطاقة الشمسية.

وذكر بأن حكومته قامت بإنشاء مدينة (الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة) في عام 2010، والتي وضعت أساسيات استراتيجيات المملكة للطاقات المتجددة، مفيدا بأن هذا المشروع يشجع القطاعات العامة والخاصة على الاستثمار في الطاقات مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية بنوعيها الحرارية والكهروضوئية، وكذلك النفايات، والكتلة الحيوية، والطاقة المستخرجة من باطن الأرض، والطاقة الذرية.

وتطرق إلى بعض التطبيقات الحالية في شركات ومؤسسات وبلديات الدولة، ومنها على سبيل المثال شركة (أرامكو) حيث صممت خلايا شمسية في مواقف سيارات الشركة، وقامت ببناء محطة للطاقة الشمسية بقدرة 2 ميجاوات في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، وأخرى في مركز الملك عبدالله للأبحاث البترولية بقدرة 10 ميجاوات.

وقال الرويشد أن المملكة تعتزم استخدام الطاقة الشمسية لتوليد 10 بالمائة من احتياجاتها للكهرباء بحلول عام 2020، لتصبح بذلك أكبر مصدر للطاقة الشمسية في العالم، مفيدا بأن هذه الخطوة تأتي تماشيا مع سعي الحكومة في توليد 5 جيجاوات من الطاقة الشمسية بحلول العام 2020.

وحث في نهاية محاضرته الطلبة المبتعثين على تحقيق استراتيجية المملكة، عن طريق الجهد والمثابرة، وتقديم أبحاث ودراسات لإيجاد حلول للتحديات التي تواجه انتشار الطاقة الشمسية، مثل الظروف المناخية والتكلفة المرتفعة وعمليات التخرين، مشيرا إلى أن مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تدعم مثل هذه الأبحاث المتعلقة بالطاقة الشمسية.

ودعا إلى وضع استراتيجيات جادة لمستقبل الطاقة الشمسية بالمملكة، وتحقيقها من خلال الجهود الجماعية التي تحتاج إلى طموح عال، ونظرة ثاقبة تتجاوز الحاضر إلى آفاق بعيدة، مؤكدا بأن جميع الأعمال الجليلة والمشاريع العملاقة اليوم تتطلع إلى مستقبلٍ مبني على أساس قوي في دراسته للواقع، واستفادته من تجارب الآخرين.

وتأتي هذه المحاضرة ضمن النشاطات الرئيسية لنادي الطلبة السعوديين بكوالالمبور حسب ما صرح به رئيس النادي السعودي بكوالالمبور طالب الدكتوراة محمد الشيخ، مفيدا بأن هذه المحاضرة التي تطرقت عن الطاقة الشمسية لقيت إقبالا كبيرا خصوصا من طلاب تخصصات الهندسة بشكل عام.

وحضر هذه المحاضرة العلمية سعادة الملحق الثقافي المكلف الأستاذ هاشم العطاس، ومدير مكتب الشئون الثقافية الأستاذ عبدالعزيز الراشد، والمشرف في قسم الشؤون الدراسية الأستاذ عماد الدبيان، وعدد كبير من الطلبة المبتعثين من مختلف التخصصات في الجامعات الماليزية.

شاهد أيضاً

كوالالمبور تسعى إلى الحصول على لقب العاصمة العالمية للكتاب في عام 2020

كوالالمبور (الأثير) تسعى السلطات الماليزية إلى حصول مدينة كوالالمبور على لقب العاصمة العالمية للكتاب في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *