السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / مقالات / البورصة الإسلامية والموقف الماليزي

البورصة الإسلامية والموقف الماليزي

إبراهيم الديب. كاتب وباحث مصري مقيم في ماليزيا
إبراهيم الديب كاتب وباحث مصري مقيم في ماليزيا

هل البورصة الإسلامية توفر التمويل اللازم للمشروعات الاستثمارية للدول الاسلامية؟ هل البورصة الإسلامية ستحقق آمال وطموحات الدول الإسلامية في تحقيق الرفاهية الاقتصادية لها؟ هذه الأسئلة مازالت تحير الكثير من الساسة والاقتصاديين وأصحاب الاختصاص، فيبدو أن البورصة الإسلامية من الوهلة الأولى لديها الكثير من العقبات، حيث أنه مازالت الدول الإسلامية تعاني من غياب تام في تنسيق السياسات المالية والاقتصادية، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى توافر الإرادة السياسية التي ستتغلب على كافة العقبات مهما كانت ومحاولة إيجاد مخرج مناسب لحل مشكلات هذة الأمة.

وبالتالي فإن إقامة بورصة إسلامية مالية ضرورة لتنمية اقتصاديات الدول الإسلامية وتقويتها في مواجهة المتغيرات المتلاحقة. ومن الجدير بالذكر أن ماليزيا بما لها من ثقل بين كافة الدول سواء على المستوى الإسلامى أو على المستوى الدولي فإنها باعتبارها جزءا من كيان هذة الأمة تبذل كافة الجهود الرامية إلى تحقيق الرخاء والرفاهية للشعوب الإسلامية.

ماليزيا على سبيل المثال اهتمت بالبنوك الإسلامية والاقتصاد الإسلامي منذ أكثرمن عشرين عاما، وماليزيا أسهمت باستخدام أساليب التمويل الإسلامي في البنوك الإسلامية، ومن ثم فإن قيام ماليزيا بالدفع نحو تنفيذ مشروع البورصة الإسلامية ستكون نواة لجذب الاستثمارات من الدول الإسلامية.

ومما لاشك فيه أن ماليزيا بما حققته من تطور اقتصادي هام خلال العشر سنوات الأخيرة وما سوف تحققه خلال العشر سنوات التالية أصبحت ملاذا آمنا لاستثمارات الدول الإسلامية، ويلاحظ أن هناك ثمة اتفاق بين علماء الشريعة في ماليزيا على مشروعية البورصة الإسلامية وأيضا على أهمية تشكيل لجان عليا للبت شرعا في المشروعات الاستثمارية التي تدخلها ماليزيا.

فقد اشترط علماء ماليزيا ضرورة التأكد والتحقق من معرفة الشركة أو الهيئة التي تقوم بعمليات تداول الأسهم في هذه السوق الإسلامية، وذلك للحفاظ على سمعة هذه السوق المالية الإسلامية الوليدة. ولعلنا نتساءل هل نحن في حاجة إلى مثل هذه المؤسسات في ماليزيا؟ ويبدو لنا جليا أن المؤسسات المالية الإسلامية بما توفرها من نماذج تمويل متكاملة، أصبحت ضرورية كوسيلة لخلق مصادر تمويل للمشروعات طويلة الأجل.

شاهد أيضاً

اقتصاد مرن رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية الدولية

أكدَ البنك المركزي الماليزي بأن اقتصاد البلاد لم يزل مرناً، رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *