الجمعة , نوفمبر 24 2017
الرئيسية / مقالات / شعارات ماليزيا الاقتصادية سر نجاحها

شعارات ماليزيا الاقتصادية سر نجاحها

IXMR-05S

تعد ماليزيا من الدول الإسلامية التي أثبتت قوتها الاقتصادية على مستوى العالم من خلال تجربتها الفريدة التي حولتها إلى نمر آسيوي ضم تنمية في شتى المجالات بدءا من الاقتصاد مرورا بالتعليم وانتهاء بالصحة والثقافة. فاليوم تعد عملية التنمية الاقتصادية التي نجحت بها ماليزيا من أبرز قصص النجاح التي تغنى بها صندوق النقد الدولي والاقتصادات العالمية الكبرى، لكن ما سرّ هذا النجاح حول هذا الموضوع، يقول جابر شعيب الإسماعيل المتخصص في الاقتصاد والتمويل الإسلامي إن الشعار الأول الذي رفعته ماليزيا وعملت عليه من خلال العقل الماليزي المنفتح هو “الجودة والتصدير قاطرة التنمية الاقتصادية”.

هذا الشعار رفعه المسلمون في ماليزيا عندما أيقنوا أن دين الإسلام هو دين الوسطية فعملوا على تحقيق هدفين أساسيين الأول تحقيق المساواة في الدخل، بمعنى جعل معظم المواطنين ينتمون إلى طبقة واحدة حيث تعود عليهم عوائد التنمية بنسب متساوية. والثاني تقليل الفقر، حيث إن تحقيق المساواة في الدخل أدى – بحسب جابر- إلى زيادة امتلاك الفقراء للأراضي ورفع مستويات المهارة في استخدامها.

ومن الملاحظ أهمية التجربة التي قادها الماليزيون وذلك عندما ترجموا هذه الأهداف النظرية إلى واقع عايشه الشعب الماليزي وأصبح محط إعجاب عالميّ، حيث قامت هذه السياسات إلى تحويل ماليزيا من بلد زراعي يعيش على زراعة المطاط وتصديره، إلى نمر اقتصادي يعيش على تصدير التكنولوجيا الحديثة المتطورة.

وعن الشعار الثاني الذي طرحه الماليزيون يقول جابر هو شعار الإسلام الحضاري ذو المبادئ العشر والتي منها الإيمان بالله، وتحقيق التقوى لأنه أيقن أن تقوى الله تؤدي إلى الأعمال الناجحة، وأعدل العلاقات بين الناس، وكذلك الحكومة العادلة والأمينة، إضافة إلى حرية واستقلال الشعب باعتبارها الأهمية الكبرى والأساسية في الحياة الإنسانية.

وكذلك التمكن من العلوم والمعارف لأن العلم هو المرتكز الرئيس لنهضة الأمة جمعاء، يأتي بعدها التنمية الاقتصادية الشاملة، كذلك حفظ حقوق الأقليات والمرأة، وحفظ وحماية البيئة، حيث شجع حماية البيئة والمحافظة عليها ومكافحة ما يهددها ويلوثها، وآخرها تقوية القدرات الدفاعية للأمة مبدأ وطنيا للحفاظ على سيادة واستقلال البلاد.

عثمان ظهير

نقلا من صحيفة الاقتصادية

شاهد أيضاً

اقتصاد مرن رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية الدولية

أكدَ البنك المركزي الماليزي بأن اقتصاد البلاد لم يزل مرناً، رغم انعدام استقرار البيئة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *