السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / تعليمية / الجالية الليبية في ماليزيا يحتفلون بإحياء تراث الزي الوطني في جامعة التكنولوجيا

الجالية الليبية في ماليزيا يحتفلون بإحياء تراث الزي الوطني في جامعة التكنولوجيا

برعاية المدرسة الليبية وحضور السفير الفيتوري

1B

 

إبراهيم الديب (الأثير)

أقيم بجامعة التكنولوجيا الماليزية احتفالالإحياء تراث الزي الوطني االليبي، وكان الاحتفال برعاية المدرسة الليبية بكوالمبور، حضره عدد كبير من أبناء الجالية الليبية وكان من بين أبرز الحضور سفير دولة ليبيا في ماليزيا الدكتور أنور الفيتوري وعدد من المسؤولين.

وألقى السفير الفيتوري كلمته بهذه المناسبةعبر فيها عن أهمية وموقع ليبيا الاستراتيجي وعن الخيرات الموجودة في الأراضي الليبية، مؤكدا أن الليبين كلهم إخوة.وفي

جو ساده المودة والأمل كانت كلمة مدير المدرسة الليبية بكوالمبور موسى بكده الذي أثنى على الحفل والحضور وعلى مجهودات القائمين على الفعالية. 

 

 

 

 

B102

 

فعاليات رائعة وجاذبة

بدأتالفعالية بخروج البنات الليبيات وهن مرتديات الزي الليبي الوطني، وبعد ذلك خرجن وهن يحملن الشعارات الوطنية التي تعبر عن وحدة ليبيا شمالها وشرقها جنوبها بغربها في صورة تؤكد على وحدة ليبيا وتماسكها. وبعد ذلك استمع الحضور إلى قصيدة شعرية بعنوان “ياربي عجل بالنصر والفرج”.

ثم أقام طلاب المدرسة عرضا للأزياء الليبية من التراث الوطني، واختتمت الفاعلية بمسرحية أقامها طلاب المدرسة من المرحلة الثانوية، وكان من بين أبرز الممثلين الطالب محمد عبد الوهاب بوبطينه، وأسيل الكيكلي الذين أمتعا الحضور بعرضهما الراقي، حيث حملت المسرحية طرازا كوميديا وكانت باللهجة الليبية.

حضور كبير ومميز

وحضر هذه الفعالية العديد من أبناء الجالية الليبية، ولفيف من أعضاء هيئة التدريس بالمدرسة الليبية بكوالمبور، وقام العديد من الطلاب بأخذ صور تذكارية وتصوير المسرحية والأزياء الليبية المميزة. كما حضر الفعالية عدد من أبناء الجالية الليبية الدارسين في الجامعات الماليزية مثل الطالب عمر بن غزي الذي تميزبصورة زي الطوارق.

ومن بين أبرز المنظمين لهذا الحفل نائبة مدير المدرسة الأستاذة هناءالتي ساهمت بشكل كبير في خروج الحفل بالصورة المشرفة. ويجدر بالذكر هنا أن المدرسة الليبية بكوالمبور تعمل تحت إشراف الملحق العمالي بالسفارة الليبية ومدير إدارة المدارس الليبية الأستاذ علي المجبري، وقد أنشأت المدارس الليبية خصيصا لاستيعاب أبناء الجالية الليبية في كوالمبور.

رسالة احترام وسلام

وحملتاحتفالية إحياء تراث الزي الوطني االليبي رسالة تؤكد للجميع بأن الليبين في الخارج مثل الليبين في الداخل تماما يحترمون تراثهم وثقافتهم ويحتفلون به في المحافل المحلية والوطنية،كما أكدت الاحتفاليةبأن ليبيا سوف تعبر الأزمات السياسية الراهنة بسلام. 

شاهد أيضاً

كوالالمبور تسعى إلى الحصول على لقب العاصمة العالمية للكتاب في عام 2020

كوالالمبور (الأثير) تسعى السلطات الماليزية إلى حصول مدينة كوالالمبور على لقب العاصمة العالمية للكتاب في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *