الأربعاء , فبراير 21 2018
الرئيسية / رياضية / لاعبة جمباز ماليزية تحصد لبلادها الذهب.. وتيارات محافظة تركز على “لباسها الفاضح”

لاعبة جمباز ماليزية تحصد لبلادها الذهب.. وتيارات محافظة تركز على “لباسها الفاضح”

Farah

كوالالمبور (سي إن إن)

كانت فرح آن عبد الهادي مصدر إعجاب، فقد مكنت مهارات هذا الشابة التي لا يزيد سنها عن الواحد والعشرين عاماً بلادها ماليزيا من حصد ست ميداليات، بينها اثنتان ذهبيتان في ألعاب جنوب شرق آسيا. لكن بعض النقاد أعموا أبصارهم عن أدائها والجوائز التي حصدتها، وركزوا على لباسها الذي ظهرت به.

وأثارت بعض التيارات المحافظة في ماليزيا نقاشا حادا على الانترنت، بعد التعليق على لباسها الذي اعتبروا أنه يكشف الكثير من جسدها. وتحدث أحد علماء الدين الماليزيين إلى وسائل الإعلام قائلا “ألعاب الجمباز ليست للمسلمات، فإظهار العورة وشكل الجسد محرم عليهن. وإذا كُنّ يردن المشاركة، فعلى لاعبة الجمباز لبس ما يستر جسمها، وذلك لا يتناسب مع اللعبة”.

من جهة أخرى، أظهر وزير الرياضة والشباب الماليزي خيري جمال الدين لفرح، وغرد على صحفته في تويتر “لقد أبهرت فرح محكمي ألعاب الجمباز، وعادت للبلاد بالذهب. أما في أعمالها، فالله وحده هو من يحاكمها، وليس أنتم. اتركوا رياضيينا وحدهم”.

ودافع المعجبون بفرح عنها بتدشين حملة على وسائل التواصل الإجتماعي، وقاموا بإنشاء صفحة على الفيسبوك وصل عدد متابعيها إلى أكثر من عشرين ألف شخص تقريبا.

وكتب أحدهم على الصفحة “دعوها تعيش ما دامت مرتاحة فيما تلبس. تتعرض النساء المسلمات إلى الكثير من المراقبة فيما يلبسن أو لا يلبسن”.

وقال مناصرون لها “بوثبة نحو القمة، لن تدع لاعبة الجمباز هذه الانتقادات أو التقاليد أن تقف في طريقها”.

وعبرت فرح آن عبد الهادي على صفحتها في الفيسبوك بتواضع عن امتنانها للداعمين لها على الصفحة، فكتبت “فقط أود أن أعبر عن امتناني الصادق لكم جميعاً على دعمكم لي. إنه إحساس غامر رؤية هذا التجاوب الإيجابي. شكراً جزيلا”.

شاهد أيضاً

افتتاح مسار للدراجات الهوائية في كوالالمبور على امتداد نهر (بونوس) خلال ديسمبر المقبل

كوالالمبور (الأثير) أعلنت بلدية كوالالمبور الماليزية أنه سيتم افتتاح مسار خاص للدرجات الهوائية وسط العاصمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *