الخميس , نوفمبر 23 2017
الرئيسية / اقتصادية / زيتي أختر عزيز تدعو إلى تغيير سياسات التوجيه في الاقتصادات الكبرى لتفادي تقلبات أسواق العملات

زيتي أختر عزيز تدعو إلى تغيير سياسات التوجيه في الاقتصادات الكبرى لتفادي تقلبات أسواق العملات

Tan-Sri-Dr-Zeti-Akhtar-Aziz

كوالالمبور (الأثير)

دعت محافظ البنك المركزي الماليزي زيتي أختر عزيز إلى تغيير سياسات التوجيه في الاقتصادات الكبرى لتفادي التقلبات في أسواق العملات، متوقعة “بقاء هذه التقلبات في أسواق العملات إلى أن يكون هناك ثقة ويقين في سياسات التوجيه من قبل الاقتصادات الكبرى”.

وأكدت أختر عزيز في أول تصريح لها بعد تراجع سعر صرف الرينجت الماليزي أمام الدولار مؤخرا بأن البنك المركزي الماليزي يعمل على استمرارية ضمان السير المنتظم للسوق، وذلك لتفادي أي اضطرابات قد تصيب التجارة والأعمال التجارية.

وقد تحسن سعر صرف العملة الماليزية (الرينجت) في منتصف نهار اليوم بواقع 3.99 رينجت مقابل الدولار الأمريكي، مقارنة بالهبوط الحاد يوم أمس الاربعاء بواقع 4 رينجت مقابل الدولار الأمريكي.

وأفادت بأنه “يمكن السيطرة على انخفاص قيمة الرينجت الماليزي فالشركات ذات المحتوى العالي من الاستيرادات تواجه بالطبع ارتفاعا في التكاليف، لكن الشركات المصدرة يمكن أن تستفيد من الحصيلة المرتفعة”.

وأشارت إلى أن نمو الناتج الإجمالي المحلي ارتفع بنسبة 4.9 في المائة في الربع الثاني من العام الجاري، على اعتبار أن القطاع الخاص هو المحرك الرئيس في هذه الفترة حيث ساهم بنسبة 7ر5 في المئة، في حين ساهم القطاع العام 0.9 في المائة.

وأوضحت بأن معدل التضخم ارتفع إلى 2.2 في المئة، ويرجع ذلك بشكل رئيس إلى نمو الناتج الإجمالي المحلي، مضيفة “بأنه ينبغى أن يكون نمو التضخم بسبب تطبيق ضريبة السلع والخدمات وليس الناتج الإجمالي المحلي”.

وذكرت أن إجمالي الديون الخارجية بلغت 794.3 مليار رينجت ماليزي (198.2 دولار) حيث يرجع ذلك جزئيا إلى تأثيرات التقييم، مضيفة بأن السيولة لا تزال مستقرة في سوق السندات الحكومية، في حين أن التداول في سوق الأسهم لم تزل ثابتة.

من جانب آخر أوضحت أنها لن تستقيل من منصبها عقب انتشار شائعات بإجبارها على الاستقالة في خلفية تحقيقها في التحويلات المالية لصندوق التنمية الماليزي (ون إم دي بي) والمثقل بديون تصل إلى 11 مليار دولار أمريكي.

وقالت زيتي أختر التي عينت محافظا للبنك المركزي منذ 16 عاما وخدمت فيه مدة 35 عاما “بالتأكيد سأبقى في منصبي حتى انتهاء فترة ولايتي”، والمتوقع انتهاؤها في شهر أبريل العام المقبل 2016، موضحة بأنه ليس لها أي فكرة عن إمكانية تجديد ولايتها لخمس سنوات أخرى.

وعند سؤالها عن تفاصيل تحقيقات صندوق التنمية قالت “نحن ممنوعون من الحديث عن تحقيقات القضية بموجب قانوني”، مضيفة “لقد أكمل البنك المركزي تحقيقاته في التحويلات المالية لصندوق التنمية وجميع التوصيات قدمناها إلى النائب العام”.

شاهد أيضاً

سلسلة مطاعم البيك السعودية تحرص على اكتشاف أسواق آسيان

كوالالمبور (الأثير) أفاد وزير التجارة الدولية والصناعة الماليزي مصطفى محمد أن سلسلة مطاعم (البيك) السعودية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *