الخميس , نوفمبر 23 2017
الرئيسية / محلية / مدرب ماليزيا يعلن مسؤوليته عن فضيحة العشرة.. ويستقيل

مدرب ماليزيا يعلن مسؤوليته عن فضيحة العشرة.. ويستقيل

014036q8h6622o7h68887b

شاه عالم (الأثير)

ألقت الخسارة المذلة للمنتخب الماليزي أمام المنتخب الإماراتي 10/ 0 في التصفيات الآسيوية المزدوجة للتأهل لنهائيات كأس العالم 2018 والبطولة الآسيوية 2019، بظلالها على جهازه الفني ليعلن المدرب دولا صالح استقالته من منصبه، قبل أيام قليلة من ملاقاة المنتخب السعودي في كوالالمبور ضمن التصفيات نفسها.
ونشر موقع الاتحاد الماليزي لكرة القدم قرارا يتضمن قبول مجلس إدارة الاتحاد برئاسة عبد الله سلطان أحمد شاه استقالة المدرب دولا صالح من منصبه، مع إسناد المهمة بصورة عاجلة للاعب الدولي السابق أونج كيم سوي ليتسلم المهمة بشكل مؤقت حتى يتم حسم أمر المدرب في وقت لاحق.

ويلتقى منتخب ماليزيا بنظيره المنتخب السعودي غدا الثلاثاء على ملعب شاه عالم أحد أكبر الملاعب الآسيوية، الذي يتسع لقرابة 80 ألف متفرج، وهو أحد الملاعب التي استضافت عددا من مباريات نهائيات بطولة آسيا 2007 التي توزعت استضافتها بين أربع دول، هي ماليزيا وإندونيسيا وتايلاند وفيتنام.

ويرتبط الاتحاد الماليزي بعقد سابق مع المدرب الجديد كيم سوي الذي قاد منتخب بلاده تحت 23 عاما في دورة الألعاب الآسيوية 2015 التي أقيمت في سنغافورة يونيو الماضي، حيث سارع سوي لتجهيز فريقه الفني وتسلم زمام الأمور الفنية قبل المواجهة المرتقبة التي تجمعه بنظيره المنتخب السعودي.

وأعلن المدرب السابق لمنتخب ماليزيا دولا صالح أن استقالته جاءت بعد الخسارة القاسية التي تعرض لها منتخب ماليزيا من الإمارات بنتيجة عشرة أهداف دون رد، موضحا “أتحمل مسؤولية ما حدث، وأقدم استقالتي لأجل ذلك”.

وفوّض الاتحاد الماليزي لكرة القدم داتو عبد المختار أحمد نائب رئيس الاتحاد الماليزي لبدء عملية البحث عن مدرب أجنبي لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة التي تعقب الجولة الرابعة، حيث يتبقى حينها على أقرب استحقاق يخوضه المنتخب الماليزي قرابة الشهر، وذلك في الجولة الخامسة للتصفيات الآسيوية.

ويتذيل منتخب ماليزيا ترتيب المجموعة الأولى برصيد نقطة يتيمة جاءت بعد تعادله الإيجابي بهدف لمثله مع منتخب تيمور الشرقية في الجولة الأولى، قبل أن يخسر من أمام فلسطين في الجولة الثانية بسداسية نظيفة دون رد، في حين استقبل في الجولة الماضية هزيمة تاريخية من منتخب الإمارات قوامها عشرة أهداف دون رد.

وكانت الجولة الثانية من التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا وكأس آسيا 2019 في الإمارات، كشفت حجم الفارق الكبير بين منتخبات وأخرى في القارة الصفراء إن كان من الناحية الفنية أو العناصرية، وافترس الكبار الصغار بنتائج قياسية كان أكبرها لمنتخب قطر الذي أثخن شباك بوتان بـ15 هدفا، ووصل رقم الأهداف في كل المباريات إلى 76.

وأبى الأخضر السعودي من جهته إلا أن تكون له بصمته، في حفلة الأهداف التي شهدتها الجولة الثانية، ليحقق فوزا كاسحا على تيمور الشرقية قوامه 7 أهداف دون مقابل، في المواجهة التي جمعت المنتخبين على ملعب الجوهرة المشعة في جدة، ليرفع رصيده في المجموعة الثالثة إلى 6 نقاط، ويحل ثانيا خلف المنتخب الإماراتي الذي تفوق عليه بفارق الأهداف.

شاهد أيضاً

ملك ماليزيا يفوز بشراء لوحة سيارة برقم مميز قيمتها 385 ألف رينجت

كوتا بارو (الأثير) فاز الملك الماليزي محمد الخامس بمناقصة عرض لشراء لوحة سيارة مسجلة برقم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *