السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / محلية / فيلم (الكبسولة) يشكف عن موهبة التمثيل في شخصية مهاتير محمد

فيلم (الكبسولة) يشكف عن موهبة التمثيل في شخصية مهاتير محمد

featured filem kapsul-990x535

كوالالمبور (الأثير)

كشف فيلم (الكبسولة) الذي تدور أحداثه حول إطار تاريخي عن الخيال العلمي في ماليزيا عن موهبة جديدة عند رئيس الوزراء الماليزي الأسبق مهاتير محمد، وذلك بعد حوالي 12 عاما من تقاعده عن منصبه كرئيس للوزراء في عام 2003، بعد أن حكم البلاد لمدة 22 عاما.

ويجسد مهاتير محمد شخصيته الحقيقية عندما كان زعيما للبلاد في الفيلم الذي سيصدر في 17 سبتمبر المقبل في السينما الماليزية، وتناولت مواقع التواصل الاجتماعية في ماليزيا صورا له وهو يربت على كتف الممثل الماليزي الشهير فيصل حسين.

ونقلت صحيفة (ماليزيا دايجست) عن مهاتير محمد (90 عاما) الذي حكم ماليزيا خلال الفترة من 1981 حتى 2003 قوله “إنني ألعب دورا ثانويا في الفيلم، ولقد التزمت بالتعليمات التي أعطيت لي”.

وخلال أحداث الفيلم يسافر مهاتير محمد داخل كبسولة زمنية ليشاهد مستقبل بلاده حسب خطة التنمية التي كان قد وضعها وتعرف باسم (رؤية 2020) ولكن بطل الفيلم يسرق الكبسولة ويعود بها إلى الماضي في عام 1942 مرحلة ماقبل استقلال، ليساعد في مقاومة الاستعمار لبلاده.

وشارك في هذا الفيلم الذي تم تصويره العام الماضي 10 من نجوم التمثيل في ماليزيا، وحوالي 30 ممثلا في أدوار ثانوية.

وحسب صحيفة (صن دايلي) الماليزية، يقول منتجو الفيلم إن هذا العمل السينمائي يجسد التضامن الماليزي، ولا يهدف إلى التعليق على الأوضاع السياسية المضطربة في البلاد الماليزية والتي يعد مهاتير محمد طرفا رئيسا فيها.

وكان مهاتير قد دعا من الأشهر الماضية إلى استقالة رئيس الوزراء الحالي نجيب عبد الرزاق بعد تعرضه لاتهامات بالفساد، كما استدعته الشرطة لاستجوابه بشأن تصريحاته خلال مشاركته في مظاهرات (برسيه 4) والتي أجريت مؤخرا في العاصمة كوالالمبور.

وقال مهاتير محمد بعد عودته قبل يومين من الأردن “دعوهم يحققوا.. فهذه هي مهمتهم”. وردا على سؤال عن إمكانية اعتقاله لممارسة حقوقه الدستورية أجاب مهاتير بالقول “لا أعتقد أنهم سيفعلون لك ولكني سأذعن”.

شاهد أيضاً

ملك ماليزيا يفوز بشراء لوحة سيارة برقم مميز قيمتها 385 ألف رينجت

كوتا بارو (الأثير) فاز الملك الماليزي محمد الخامس بمناقصة عرض لشراء لوحة سيارة مسجلة برقم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *