الخميس , نوفمبر 23 2017
الرئيسية / تكنولوجية / مسؤولون ماليزيون يؤكدون على أهمية المسؤولية الاجتماعية في استخدام وسائل الإعلام والاتصالات

مسؤولون ماليزيون يؤكدون على أهمية المسؤولية الاجتماعية في استخدام وسائل الإعلام والاتصالات

خلال المنتدى الدولي للاتصالات والإعلام في كوالالمبور 

WCFKL

كوالالمبور (الأثير)

أكد مسؤولون ماليزيون في المنتدى الدولي للاتصالات والإعلام 2015 المقام حاليا في العاصمة الماليزية كوالالمبور على أهمية المسؤولية الاجتماعية في تداول الأخبار والمعلومات لاسيما في وسائل التواصل الاجتماعي، وتوجيه التحديات والتغيرات الواقعة على وسائل الإعلام والاتصالات بشكل إيجابي.

يأتي ذلك في ظل الحملة السلبية في وسائل التواصل الاجتماعي والتي تواجهها الحكومة الماليزية خلال الشهور الماضية بعد أن كشفت أوراق وتقارير عديدة بشأن فضائح مالية متعلقة بصندوق التنمية الحكومي (ون مليسيا)، حيث تسعى الحكومة إلى تحسين صورتها أمام الإعلام الدولي من خلال هذا المنتدى الدولي للاتصالات والإعلام.

وشدد نائب وزير الاتصالات والملتميديا الماليزي جيلاني جوهري على هامش المنتدى الدولي للاتصالات والإعلام على المهنية الإعلامية في تناقل الأخبار، والتكامل المهني حفاظا على سلامة المعلومات، لاسيما المتعلقة بسياسات واقتصادات الدول.

وأضاف جوهري بأن وسائل التواصل الاجتماعي تسيطر على اتجاهات الرأي العام الشعبي بشكل مباشر، موضحا بأنها أصبحت الوسيلة المفضلة لدى السياسيين لتوصيل أفكارهم، وكذلك والتجار لتطوير منتجاتهم، وأيضا والمشاهير لجذب جماهيرهم.

وذكر بأن هذا المنتدى الذي يقام لأول مرة خارج القارة الأوروبية يجمع نخبة من صناع الاتجاهات الفكرية المؤثرين على الرأي العام، مضيفا بأنه سيناقش أحدث التحديات التي تواجهها وسائل الإعلام والاتصالات في ظل التغيرات الدولية السريعة.

من جهتها أكدت مستشارة المنتدى الدولي للاتصالات شهرزاد عبدالجليل في تصريح مماثل على أهمية انخراط الصحفيين والإعلاميين في التغيرات والتحديات الواقعة في وسائل الإعلام والاتصالات، وتوجيهها بشكل إيجابي وصحيح، موضحة بأن شعار المنتدى لهذا العام “الاتصالات الدولية: التغيرات والتحديات والفرص”.

وأضافت عبدالجليل بأن تقنيات وسائل الإعلام والاتصالات الحديثة أصبحت تستخدم لأغراض عديدة من أهمها نشر المعلومات والتي قد يساء فهمها من قبل جهات أو أطراف، وقد تنتج عن مشاكل اجتماعية وفقد الثقة بالحكومات.

وشددت على حسن إدارة وسائل الإعلام والاتصالات لتكون أكثر تفاؤلا في الحياة الاقتصادية والاجتماعية في الدولة، مضيفة بأنه يجب على الحكومات تفهم التوجهات الحديثة لتلك الوسائل، وتكييف أنظمتها للتعامل معها بشكل شامل ومتكامل مع الأطراف ذات الصلة.

وقالت أن المنتدى الذي تستضيفه كوالالمبور يضم نخبة من المتحدثين في المجال الإعلامي وعددهم 26 شخصا من الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وروسيا، والهند، والبرتغال، وسنغافورة، وأوكرانيا، وتركيا، وماليزيا، مفيدة بأن المنتدى سيناقش على مدى يومين أهم انعكاسات التحديات المستمرة في عالم الاتصالات، مثل أزمة الإعلام، والسمعة الإدارية للمؤسسات، وإدارة المعلومات، وتطورات مواقع التواصل الاجتماعي، والتسويق والعلاقات العامة.

يذكر أن هذا المنتدى الدولي يقيمه الاتحاد الدولي للاتصالات، ومقره في دافوس بسويسرا، وذلك بهدف السعي إلى سد الفجوة بين منظمي خدمات الاتصالات والخدمات المالية في القطاعين العام والخاص بالتعاون مع منظمات حماية المستهلك في الدول المعنية.

شاهد أيضاً

اتفاقية بين (لازادا) و(سفن إليفين) تتيح للمشترين دفع قيمة مشترياتهم إلكترونيا في ماليزيا

كوالالمبور (الأثير) تتيح سلسلة محلات (سفن إليفين) للمشترين في جميع أنحاء ماليزيا خدمات الدفع عبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *